إلغاء مشاركة عزة البحرة في فيلم عن اللاجئين السوريين

الممثلة السورية عزة البحرة (DW)

الممثلة السورية عزة البحرة (DW)

ع ع ع

قالت الممثلة السورية عزة البحرة إن مشاركتها في فيلم كان مقررًا تصويره إلى جانب الممثلة الإيطالية مونيكا بيلوتشي مطلع تموز المقبل ألغيت.

ونشرت عزة البحرة، عبر صفحتها في “فيس بوك”، الأربعاء 26 من حزيران، قالت فيه إن السلطات التونسية رفضت منحها تأشيرة دخول، ما أدى إلى إلغاء مشاركتها في الفيلم.

وسخرت الممثلة في المنشور من الموقف وقالت “يعليييي عليك يامونيكا بيلوتشي، مالك بالطيب نصيب، خسرت مشاركتي معك بالفيلم بسبب عدم موافقة الأمن التونسي على إعطائي فيزا”، قبل أن تكمل “معلش مونيكا لا تزعلي نصيبك بالجنة، يا حيف على عروبتنا”.

وتفاعل المعلقون على المنشور واستنكروا موقف السلطات التونسية.

وقال المخرج بسام قطيفان، “يا مدام عزة.. أرجو ألا تتوقفي هنا. يجب المحاولة مرة أخرى والسعي للوصول إلى هدف العمل.. وإشراك المهتمين والمتعاطفين في هذه الحالة، وبعدها لابد من إشهار الأمر أكثر”.

وأشار قطيفان إلى”أعمال كاملة بكل من شارك فيها دخلوا إلى تونس وأنجزت فيها أعمال، إلا إذا كانت إدارة العمل ضعيفة لهذه الدرجة، فعندها لا تجدر المشاركة في هكذا عمل”، بحسب تعبيره.

وقال الممثل جهاد عبدو، “لا تستسلمي عزة الغالية.. صار معي نفس الشي مرتين وأجل المخرج مشهدي مع توم هانكس أربعة أيام، ليكون عندي وقت وطلعت الفيزا آخر ساعة”.

وكانت الفنانة عزة البحرة ستبدأ تصوير مشاهدها في مطلع شهر تموز المقبل في فرنسا، كما ستصور بعض مشاهد الفيلم في تونس.

وتدور أحداث الفيلم حول شاب سوري يقوم بدوره الممثل يحيى المهايني، يحاول اللجوء إلى أوروبا من العاصمة اللبنانية بيروت، ليقترح عليه أحد الأشخاص نقش “فيزا الشينغين” التي يحتاجها المسافر لدخول الاتحاد الأوروبي على ظهره، قبل أن تظهر الممثلة الإيطالية مونيكا بيلوتشي وتبدأ باستضافته في معارض فنية.

وقالت عزة البحرة لعنب بلدي، الأربعاء 19 من حزيران، إن الفيلم يحمل رمزيةً كبيرة، معبرةً عن سعادتها بالمشاركة في الفيلم.

وأشارت الفنانة إلى أهمية الفن في الثورة السورية، خاصةً مع الدعاية المضادة للثورة والحرب المفروضة على السوريين من قبل النظام السوري، وتراجع دور الإعلام والسينما في شرح وجهة نظر الثورة السورية، على حد تعبيرها.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة