fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

الموساد الإسرائيلي يتحدث عن تسوية قريبة في سوريا

رئيس رئيس جهاز الموساد الإسرائيلي، يوسي كوهين-1 من تموز 2019 (معاريف)

ع ع ع

تحدث الموساد الإسرائيلي عن تسوية سياسية قريبة في سوريا بعد سنوات من الحرب، بحسب ما قال رئيس جهاز الموساد، يوسي كوهين.

وقال كوهين خلال مؤتمر منعقد في هرتسيليا اليوم، الاثنين 1 من تموز، إنه “بخصوص الوضع في سوريا فإنه بعد سنوات طويلة من الحرب الأهلية يبدو أن الحل الداخلي يقترب”.

وأضاف كوهين، بحسب ما ترجمت عنب بلدي عن صحيفة “معاريف”، أن “سوريا تقترب من تسوية داخلية، وليست لدينا مصلحة في المواجهة مع سوريا”.

لكن رئيس الموساد أكد أن تل أبيب لن تسمح بأن تكون سوريا ساحة للقوات الإيرانية وقاعدة لوجستية لنقل الأسلحة إلى “حزب الله” في لبنان.

ويأتي التصريح الإسرائيلي بعد اجتماع ثلاثي عقد في إسرائيل، الأسبوع الماضي، ضم كلًا من مساعد الرئيس الأمريكي لشؤون الأمن القومي، ورئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي، مئير بن شبات، برئاسة رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو.

واعتبر نتنياهو أن القمة تاريخية ومهمة لمناقشة الوضع في منطقة الشرقة الأوسط، وخاصة الوجود الإيراني في سوريا.

وبحسب التصريحات التي خرجت من المشاركين بالاجتماع، ظهر خلاف بين أمريكا وروسيا حول الوجود الإيراني في سوريا وإخراج قواتها.

في حين لم يعلن عن مضمون اللقاء بشكل مفصل حتى الآن، في ظل الحديث عن صفقة ستقدم إلى موسكو تتضمن، بحسب صحيفة “هآرتس” اليوم، الاعتراف بالنظام السوري ورئيسه بشار الأسد ورفع العقوبات الاقتصادية عنه، مقابل طلب واشنطن تعاون موسكو لإخراج القوات الإيرانية من سوريا.

وكان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، تحدث في مقابلة مع صحيفة “فاينينشال تايمز” البريطانية الخميس 27 من حزيران، عن موقفه من بقاء رئيس النظام السوري، بشار الأسد.

وقال بوتين، “أنا من مؤيدي تقرير الشعب السوري لمصيره بشكل مستقل، ولكن مع ذلك، بودي أن تكون كل الأعمال مدروسة من الخارج، كما هو الوضع المتعلق بالمخاطر، التي كانت قابلة للتنبؤ ومفهومة، وذلك لكي يكون بإمكاننا دراسة خطوة تالية على الأقل”.

وأضاف، “عندما ناقشنا هذا الأمر مؤخرًا مع الإدارة الأمريكية السابقة، قلنا، لنفترض أن الأسد سيتنحى اليوم، ماذا سيحدث غدًا؟”.

وأشار بوتين إلى أن هذا السبب (عدم معرفة مصير المنطقة دون الأسد) يفضل التفكير مفصلًا فيه ودراسته “دون استعجال”، مضيفًا، “بالطبع، ندرك جيدًا ماذا يحدث في سوريا، وهناك أسباب داخلية لهذا النزاع، ويجب حلها، ولكن هذا التحرك يجب أن يأتي من الجانبين (الطرفين المتنازعين)”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة