fbpx

1864 مدنيًا قتلوا في سوريا خلال النصف الأول من عام 2019

عناصر من الدفاع المدني خلال إسعاف جرحى القصف الجوي على البارة بريف إدلب - 2 من حزيران 2019 (الدفاع المدني)

عناصر من الدفاع المدني خلال إسعاف جرحى القصف الجوي على البارة بريف إدلب - 2 من حزيران 2019 (الدفاع المدني)

ع ع ع

قتل 1864 مدنيًا في النصف الأول من العام الحالي، بينهم 468 طفلًا و285 سيدة معظمهم على يد قوات الأسد.

وقالت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” اليوم، الاثنين 1 من تموز، إن 891 مدنيًا بينهم 211 طفلًا و136 سيدة قتلوا على يد قوات الأسد، بينما قتل على يد القوات الروسية 149 مدنيًا بينهم 34 طفلًا و21 سيدة.

ووفق التقرير المؤلف من 26 صفحة فإن “التنظيمات الإسلامية المتشددة” قتلت 107 مدنيين، منهم 82 مدنيًا على يد تنظيم “الدولة الإسلامية”، من بينهم 11 طفلًا وسبع سيدات.

وقتل على يد “هيئة تحرير الشام” 25 مدنيًا بينهم أربع أطفال، بحسب التقرير.

وسجل التقرير مقتل 99 مدنيًا بينهم 33 طفلًا و10 سيدات على يد “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد).

ووثق التقرير مقتل 64 مدنيًا بينهم 20 طفلًا و17 سيدة، في النصف الأول من عام 2019، على يد قوات التحالف الدولي لمحاربة تنظيم “الدولة”، بينما قتل 540 مدنيًا بينهم 149 طفلًا و93 سيدة على يد جهات أخرى (تفجيرات أو استهداف غير معروف مصدره).

ووثقت “الشبكة” في حزيران مقتل 347 مدنيًا بينهم 91 طفلًا و39 سيدة، منهم 231 قتلوا على يد قوات الأسد من ضمنهم 59 طفلًا و32 سيدة، بينما قتلت القوات الروسية ستة مدنيين.

وقتلت “التنظيمات الإسلامية” 17 مدنيًا، تسعة منهم من بينهم طفلان وسيدة على يد تنظيم” الدولة”، بينما قتل على يد “تحرير الشام” ثمانية مدنيين.

ووثق التقرير مقتل 92 مدنيًا على يد جهات غير معروفة من ضمنهم 30 طفلًا وست سيدات، بينما قتل مدني واحد على يد التحالف الدولي.

ومن بين الضحايا 15 من الكوادر الطبية، قتلوا في النصف الأول من عام 2019، 11 منهم على يد قوات الأسد.

وقتل ستة من الكوادر الإعلامية في النصف الأول من العام الحالي، أربعة منهم على يد قوات الأسد، بينما قتلت القوات الروسية واحدًا من الكوادر.

وبحسب التقرير قتل، في النصف الأول من العام الحالي، ستة من كوادر الدفاع المدني من ضمنهم أربعة على يد القوات الروسية وواحد على يد قوات الأسد، وواحد على يد جهات أخرى.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة