fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

أربعة استهدافات من الحوثيين لمطار أبها السعودي خلال 20 يومًا

موظف في مطار أبها السعودي ينظر عبر الزجاج المحطم بعد غارة الحوثيين - 24 حزيران 2019 (رويترز)

موظف في مطار أبها السعودي ينظر عبر الزجاج المحطم بعد غارة الحوثيين - 24 حزيران 2019 (رويترز)

ع ع ع

صعدت قوات الحوثيين اليمنية حدة هجماتها على السعودية خلال الـ20 يومًا السابقة، مع استهدافها أنابيب نفط وقاعدة جوية في خميس مشيط ومطار جيزان ونجران ومطار أبها المدني أربع مرات، معلنة أنها “تدشين” لعملياتها الهجومية في العمق السعودي.

واعتبرت القوات الحوثية الهجمات وسيلة للرد على ما وصفته بـ”العدوان” الذي تشنه قوات “تحالف دعم الشرعية في اليمن” بقيادة السعودية.

بينما أدانت السلطات السعودية هذه الهجمات واعتبرتها “اعتداءات إرهابية”، ودعت للحد من النفوذ الإيراني في المنطقة، متهمة طهران بدعم القوات اليمنية وتقديم الصواريخ والأسلحة لها.

هجوم 12 من حزيران

استهدفت قوات الحوثيين مطار أبها بصاروخ من نوع “كروز”، ونقل موقع “المسيرة” التابع للحوثيين عن المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية، العميد يحيى سريع، دعوته المدنيين للابتعاد عن كل الأهداف العسكرية والحيوية كونها “أصبحت أهدافًا مشروعة”، في إطار السعي للضغط على السعودية والإمارات لإيقاف حملتهما العسكرية على اليمن وفك الحصار عن مطار صنعاء.

وأدى الصاروخ إلى إصابة 26 مدنيًا من المسافرين في المطار، بينهم امرأة يمينة وأخرى هندية وأخرى سعودية، وطفلان سعوديان، حسبما نقلت وكالة الأنباء السعودية (واس) عن المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف، العقيد الركن تركي المالكي.

هجوم 15 من حزيران

اعترضت قوات التحالف طائرة مسيرة متجهة إلى مطار أبها وأسقطتها.

وأعلنت القوات أنها منعت الطائرة من تحقيق هدفها، مؤكدة “حقها المشروع” في الرد المناسب على تلك الهجمات، حسبما نقلت وكالة الأنباء السعودية.

في حين زعمت قوات الحوثيين إصابة أهدافها بدقة بطائراتها المسيرة من نوع قاصف “K2″، وتسببها بخروج مطار أبها ومطار جيزان عن الخدمة بعد استهداف محطة للوقود في الأول وغرف التحكم والسيطرة لطائرات بلا طيار في الثاني.

هجوم 23 من حزيران

وأعلنت قوات الحوثيين استهدافها لمواقع عسكرية في مطاري أبها وجيزان، محققة إصابات دقيقة، حسبما نقل موقع “المسيرة“.

وتوعد المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية باستمرار الهجمات بشكل يومي على المطارين لشل حركتهما وإيقاف الغارات على الأراضي اليمنية.

وقتل مقيم سوري جراء استهداف المطار، كما أدى الهجوم إلى إصابة سبعة مدنيين آخرين، حسبما صرح المتحدث باسم التحالف.

هجوم 2 من تموز

صرح المالكي، المتحدث باسم قوات التحالف، أن هجومًا آخر استهدف المطار فجر يوم الثلاثاء، وأدى لإصابة تسعة مدنيين.

وقال المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية، حسبما نقل موقع “المسيرة“، إن الهجمة أدت لتعطل حركة الملاحة في المطار.

وأشار الموقع إلى أن قوات الحوثيين استهدفت مطاري أبها وجيزان يوم 29 من حزيران وأصابت أهدافًا عسكريًا فيه، إلا أن قوات التحالف لم تذكر حصول أي استهداف لمطار أبها معلنة عن إسقاط طائرة مسيرة مستهدفة مطار جيزان في ذلك التاريخ.

ويبعد مطار أبها 200 كيلو متر عن حدود اليمن، ويخدم رحلات داخلية وإقليمية، وانتقدت منظمات حقوقية، ومن بينها “هيومن رايتس ووتش”، استهداف الحوثيين للمطارات المدنية في السعودية، معتبرة ذلك “انتهاكًا لقوانين الحرب”.

وشكلت السعودية والإمارات التحالف العسكري منذ آذار 2015، من أجل دعم حكومة الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، المعترف بها دوليًا، والتصدي لتوسع الحوثيين المدعومين من إيران، والذي بدأ منذ عام 2014.

وأدت الحرب إلى سقوط عشرات الآلاف من المدنيين في اليمن ونزوح الملايين، مع استخدام القوات الحوثية للصواريخ والأسلحة لاستهداف السعودية والإمارات، ما أدى إلى وقوع العديد من المصابين وبعض القتلى.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة