إسبانيا: الناقلة النفطية المتجهة إلى سوريا محتجزة بطلب من أمريكا

ناقلة النفط "غريس 1" التي احتجزت من قبل سلطات جبل طارق (رويترز)

ع ع ع

احتُجزت الناقلة النفطية المتجهة إلى سوريا من قبل سلطات جبل طارق، صباح اليوم 4 من تموز، بناء على طلب أمريكي لبريطانيا، حسبما قال وزير الخارجية الإسباني جوزيب بوريل.

ونقلت وكالة “رويترز” عن بوريل قوله إن إسبانيا بحثت بأمر احتجاز الناقلة، المشتبه بنقلها النفط الخام إلى سوريا، وما لذلك من أثر على السيادة الإسبانية للمياه المحيطة بمقاطعة جبل طارق التابعة لبريطانيا.

وكان رئيس حكومة جبل طارق، فابيان بيكاردو، صرح أن السلطات حصلت على معلومات حذرتها من خرق ناقلة النفط العملاقة لقوانين الاتحاد الأوروبي والعقوبات ضد سوريا، وأضاف أن الناقلة، التي تحمل اسم “غريس 1″، كانت متجهة إلى مصفاة بانياس التابعة للنظام السوري الخاضع للعقوبات الأوروبية.

https://platform.twitter.com/widgets.js
وفي حين لم يوضح بيكاردو مصدر النفط الذي تحمله الناقلة، ذكر موقع ” Lloyd’s List” المختص بالشؤون البحرية أنها تحمل نفطًا إيرانيًا، مستدلًا بإيقافها لإشارة التعريف الجغرافي الخاصة بها قبالة السواحل الإيرانية.

وقدرت شركة “Refinitv” المختصة بالبيانات أن الناقلة تحمل ما يزيد على مليوني برميل نفط، واتخذت مسارًا دام 90 يومًا حول القارة الإفريقية قبل الوصول إلى المتوسط.

وأرجع مصدر استخباراتي، تحدث لوكالة “رويترز“، سبب دورانها حول إفريقيا لعدم رغبتها بتفريغ حمولتها عند المرور بقناة السويس، ما كان سيؤدي لاحتجازها من قبل السلطات المصرية.

وفُرضت العقوبات الأوروبية على سوريا منذ عام 2011، وتشمل قطاع النفط والنقل والنقد، عقب اعتماد الحكومة السورية أسلوب القمع لوقف الحراك السلمي المطالب بالإصلاحات.

ومُددت في أيار الماضي حتى الأول من حزيران 2020، وتشمل حاليًا 270 شخصًا و70 كيانًا.

وتراجعت الصادرات النفطية الإيرانية بسبب العقوبات الأمريكية مما يزيد على 2.5 مليون برميل يوميًا إلى حوالي 300 ألف أواخر حزيران، وأوصلت شحنتها الأخيرة إلى سوريا بداية شهر أيار الماضي، حسبما رصد موقعا TankerTracker وClipperData.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة