تركيا تحتج رسميا على توقيع الأمم المتحدة اتفاقية مع “قسد”

علم تركيا في الأمم المتحدة (الأناضول)

ع ع ع

احتجت تركيا بشكل رسمي بشأن توقيع الأمم المتحدة اتفاقية منع تجنيد الأطفال دون سن الـ18، مع “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد).

وقدمت تركيا مذكر احتجاج إلى مكتب الأمم المتحدة في جنيف والسلطات السويسرية، اليوم الخميس 4 من تموز، بحسب وكالة “الأناضول” التركية.

وأرفقت تركيا المذكرة بوثيقة تظهر إدراج الإنتربول الدولي لقائد “قسد”، فرهاد عبدي شاهين، المعروف باسم مظلوم كوباني، على قائمة النشرة الحمراء للمطلوبين.

كما قالت الوكالة إن مكتب تركيا الدائم في الأمم المتحدة اتصل بالمبعوث الأممي إلى سوريا، غير بيدرسون، للاستفسار حول علمه بتوقيع الاتفاقية.

لكن مسؤولين في مكتب المبعوث الأممي أكدوا أنه ليست لديهم أي معلومات حول توقيع الاتفاقية.

وكانت الأمم المتحدة أعلنت، الاثنين 1 من تموز، أنها وقعت خطة عمل مع “قسد” من أجل إنهاء ومنع تجنيد الأطفال في صفوفها.

وتشمل الخطة تسريح الفتيان والفتيات المجندين حاليًا وفصلهم عن القوات، بالإضافة إلى منع وإنهاء تجنيد الأطفال ممن هم دون 18 عامًا.

ووقع الخطة باسم “قسد” قائدها العام، اللواء مظلوم عبدي، والممثلة الخاصة للأمين العام المعنية بالأطفال والنزاع المسلح، فيرجينيا غامبا، في مقر الأمم المتحدة في جنيف.

من جهته اعتبر متحدث حزب “العدالة والتنمية” في تركيا، ماهر أونال، أن “أكبر خطأ ترتكبه الأمم المتحدة منذ تأسيسها، هو التوقيع على خطة عمل مع YPG الإرهابي، وعليها الاعتذار”.

ويعتبر ظهور مظلوم كوباني في مقر الأمم المتحدة تطورًا لافتًا في مسيرة “قسد”، التي تحاول تصدير نفسها كقوة عسكرية لها جناح سياسي وقادرة على إدارة المناطق التي تمسكها، من جهة.

ومن جهة أخرى فيما يخص شخص “الجنرال مظلوم”، الذي يعتبر قياديًا جدليًا تصنفه تركيا على قوائم “الإرهاب”، كونه على ارتباط بـ”حزب العمال الكردستاني”.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة