fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“غريس 1” تزيد الخلاف بين بريطانيا وإيران.. النظام السوري صامت

الرئيس الإيراني حسن روحاني (رويترز)

ع ع ع

ألقت تداعيات احتجاز سلطات جبل طارق التابعة لبريطانيا ناقلة نفط إيرانية متجهة إلى سوريا ظلالها على العلاقات بين إيران وبريطانيا.

استنكار من قبل روسيا وتهديدات من قبل طهران بالرد وتصاعد في التصريحات كانت عنوان الساعات الماضية، وسط صمت من قبل النظام السوري، وعدم تعليقه على القضية، باستثناء تداول وسائل إعلام محلية ما نقلته وسائل الإعلام الأخرى حول احتجاز الناقلة.

وكانت السلطات في جبل طارق استولت، في 4 من تموز، على ناقلة نفط عملاقة متجهة إلى سوريا، حسبما أعلن رئيس الحكومة، التابعة لبريطانيا، فابيان بيكاردو.

وجاء التوقيف على خلفية خرق ناقلة النفط العملاقة، التي تحمل اسم “غريس 1″، قوانين الاتحاد الأوروبي والعقوبات ضد سوريا، حيث كانت متجهة إلى مصفاة بانياس التابعة للنظام السوري الخاضع للعقوبات الأوروبية.

وفي ظل نفي إيران أن تكون الناقلة محملة بالنفط الخام ومتجهة إلى سوريا، قالت حكومة جبل طارق، في تقرير الاثنين 8 من تموز، إن الفحوص أظهرت أن “غريس 1” محملة بالنفط الخام بأقصى طاقتها.

وعقب ذلك بدأت طهران بالتصعيد في تصريحاتها، إذ حذر الرئيس الإيراني، حسن روحاني، بريطانيا من مغبة زعزعة الأمن الملاحي.

ووصف روحاني، بحسب وكالة “فارس” اليوم، الأربعاء 10 من تموز، إيقاف بريطانيا الناقلة بأنه “تصرف سخيف وصبياني للغاية، وخطأ كبير”.

واعتبر أن بريطانيا قامت بفعلتها اتباعًا لقرار الولايات المتحدة الأمريكية، وهو ما يعد خطأ كبيرًا وسيعود بالضرر عليها.

كما أكد رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية، اللواء محمد باقري، بحسب وكالة “تسنيم”، أمس، أن “احتجاز ناقلة النفط الإيرانية استنادًا إلى حجج ملفقة، لن يبقى دون رد، مهددًا “عند الضرورة سترد طهران بالشكل المناسب”.

أما بريطانيا فلم تعلق على التهديدات الإيرانية، واكتفت بالقول عبر وزير خارجيتها، جيرمي هانت، إن هذه الخطوة والتصرف السريع للبحرية وحكومة جبل طارق “حرم نظام الأسد القاتل من موارد قيمة”.

في حين لاقت حادثة احتجاز ناقلة النفط ترحيبًا من الولايات المتحدة، إذ رحب مستشار الأمن القومي الأمريكي، جون بولتون، باحتجاز الناقلة.

وكتب عبر حسابه في “تويتر”، إن “الولايات المتحدة ستواصل مع حلفائها منع الحكومتين السورية والإيرانية من التربح من هذه التجارة غير المشروعة”، واصفًا الخبر بـ “السار”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة