fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

محكمة ألمانية تلزم الحكومة باستعادة عائلة عنصر من “تنظيم الدولة” في سوريا

محكمة ألمانية (ارز رادار)

ع ع ع

قضت محكمة في برلين، أمس الخميس، 11 من تموز، بإلزام وزارة الخارجية الألمانية باستعادة امراة وأطفالها الثلاثة من سوريا، وهي عائلة شخص يشتبه بانتمائه لتنظيم “الدولة الإسلامية”.

وبحسب ما نقلت وكالة رويترز، قال متحدث باسم المحكمة إنه أول حكم من نوعه ضد الحكومة.

وقال متحدث باسم المحكمة، إن عائلة الرجل رفعت دعوى على وزارة الخارجية بعد أن رفض الدبلوماسيون الألمان طلب مساعدة زوجته في العودة إلى ألمانيا مع أطفالها الثلاثة، من منطقة خاضعة لسيطرة الكرد شمالي سوريا.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية، إن الحكومة تدرس الحكم وربما تطعن فيه بمحكمة أعلى درجة.

وأرادت ألمانيا استعادة الأطفال دون والدتهم، لكن “الإدارة الذاتية” العاملة في شمال شرقي سوريا، طلبت عودة الأم مع أطفالها.

وأضاف المتحدث باسم المحكمة، أن المقاتل المشتبه به، الذي لا يزال مصيره مجهولاً، غادر ألمانيا إلى سوريا مع زوجته وابنتيه، عام 2014. وأنجبت زوجته طفلًا ثالثًا في سوريا قبل عامين.

وتواجه ألمانيا معضلة تتعلق بكيفية التعامل مع المواطنين الذين ذهبوا إلى الشرق الأوسط، للانضمام إلى مجموعات مثل “الدولة الإسلامية”.

وكانت المحكمة العليا في شتوتغارت، قضت، في 5 من تموز الحالي، بسجن امرأة ألمانية لمدة خمسة أعوام بتهمة الانتماء لتنظيم “الدولة الإسلامية”.

وكانت المتهمة، البالغة من العمر 32 عامًا، عاشت في سوريا والعراق خلال الفترة من نهاية عام 2013 حتى آب عام 2017.

وقُبض عليها في منتصف عام 2018 في مدينة بادن- بادن الألمانية عقب عودتها من هناك.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة