fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

تفجيرات تضرب ثلاث مناطق شرق الفرات في يوم واحد

تفجير أمام كنيسة السيدة العذراء في القامشلي 11 تموز 2019 (فرات بوست)

ع ع ع

سجلت مناطق “الإدارة الذاتية” شمال شرقي سوريا، تفجيرات عديدة في ثلاث مناطق خلال يوم واحد، وأعلن تنظيم “الدولة الإسلامية” مسؤوليته عنها.

وتحدثت وكالة “أعماق” التابعة للتنظيم عبر “تلغرام”، اليوم الجمعة 12 من تموز، عن تفجيرات نفذها مقاتلو التنظيم عبر سيارة مفخخة في مدينة القامشلي، وثلاث دراجات مفخخة متعاقبة في الحسكة وعبوات ناسفة في دير الزور.

وأوضحت الوكالة أن مقاتلي التنظيم فجروا سيارة مفخخة مركونة أمام إحدى الكنائس في حي الوسطى بمدينة القامشلي، أمس الخميس، ما أدى إلى إصابة 12 شخصًا، بحسب وصفها.

كما أعلن التنظيم مسؤوليته عن ثلاثة تفجيرات متتالية نفذها بدراجات نارية مفخخة، واستهدفت وسط مدينة الحسكة، أمس، وأسفرت عن مقتل وإصابة 11 عنصرًا من قوات “قسد” وإعطاب أربع آليات عسكرية، بحسب وصفه.

وتركزت حوادث الحسكة بتفجيرين متتالين في حي الصالحية شرقي المدينة، وسبقها تفجير في حي الكلاسة شمالًا.

وتزامنت عمليات تنظيم “الدولة” مع تفجيرات في ريف دير الزور، عبر عبوات ناسفة استهدفت آليات تابعة لـ “قسد”، في ناحية ذيبان، وأدت إلى مقتل خمسة عناصر وإصابة سبعة آخرين من صفوف الأخير، بحسب رواية “أعماق”.

وتشهد مدن شرق الفرات الخاضعة لسيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، تفجيرات متزايدة وتطال المناطق المدنية والعسكرية التابعة للقوات الأمنية.

وكانت منطقة المربع الأمني في القامشلي شهدت أمس، انفجار سيارة مفخخة أمام كنيسة السيدة العذراء وأدت إلى إصابة 11 شخصًا بالإضافة إلى أضرار مادية في الكنيسة والمحال التجارية والسيارات، بحسب وكالة “سانا”.

وتزامن ذلك مع ثلاثة انفجارات بدراجات نارية مفخخة خلال ساعة واحدة في أحياء الصالحية والكلاسة في الحسكة، أدت إلى إصابة عضو في قوات “أسايش”، بحسب وكالة “هاوار” .

وتأتي عمليات التنظيم في إطار “الحرب الأمنية” التي انتقل إلى العمل بموجبها في مناطق شرقي سوريا، بعد إنهاء نفوذه بشكل كامل شمالي وشرقي سوريا، في آذار الماضي.

وكان تنظيم “الدولة” أعلن بداية حزيران الماضي، ما أسماه “غزوة الاستنزاف” التي بدأها ضد خصومه في كل من الأراضي العراقية والسورية، عبر هجمات ينفذها في الجيوب الصحراوية التي يوجد فيها أو عبر الخلايا النائمة.

وفي وقت سابق قال المتحدث باسم “قسد”، كينو غابرييل، إن “ظهور الخلايا السرية لتنظيم داعش الإرهابي ليس أمرًا مفاجئًا، فهي موجودة منذ فترة وتقوم بأعمال إرهابية في مناطق مختلفة، سواء داخل سوريا، أو في العراق”، بحسب شبكة “روداو” الإعلامية.

وأضاف، “هذه المسألة قديمة ويتم التعامل معها من قبل قوات سوريا الديمقراطية وقوى الأمن الداخلي بدعم من التحالف الدولي في مختلف مراحل العمل الذي يتم القيام به”.

تنظيم الدولة يعلن عن تفجيرات في الحسكة 11 تموز 2019 (وكالة أعماق)

تنظيم الدولة يعلن عن تفجيرات في دير الزور 11 تموز 2019 (وكالة أعماق)

تنظيم الدولة يعلن عن تفجيرات في القامشلي 11 تموز 2019(وكالة أعماق)



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة