fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

ألمانيا تدين استهداف منشآت طبية تدعمها شمالي سوريا

مشفى جسرالشغور بعد تعرضه لغارات من الطيران الحربي وخروجه عن الخدمة 10 تموز 2019 (الدفاع المدني السوري)

ع ع ع

أدانت وزارة الخارجية الألمانية استهداف المنشآت الطبية في إدلب شمالي سوريا، بالتزامن مع تعليق رواتب الكوادر الطبية في المحافظة.

وقالت الوزارة عبر حسابها في “تويتر” اليوم السبت 13 من تموز، إن ثلاث منشآت طبية تمولها ألمانيا تعرضت لهجوم عسكري عنيف في الشمال السوري، وقتل عدد من العاملين الطبيين.

وأضافت الخارجية الألمانية، “ندين استهداف البنية التحتية الطبية والعاملين في مجال المساعدات الإنسانية بأقوى العبارات الممكنة”.

جاء ذلك بالتزامن مع قرار منظمة “GIZ” الألمانية تعليق رواتب الكوادر الطبية العاملة في المشافي والمراكز الطبية بالشمال السوري، بحسب بيان لمديرية صحة إدلب اليوم، قالت فيه إن المشروع الحالي لتمكين مديريات الصحة قد تم تعليقه من قبل المانح بتاريخ 10 من تموز الحالي.

وأضافت المديرية أنها ستستمر بدفع الرواتب للكوادر الطبية لمدة ثلاثة أشهر، من تاريخ تعليق الدعم، وذلك حسب الاتفاقية الموقعة مسبقًا مع المانح والسياسات التي تحكمها.

وتشهد إدلب تصعيدًا من قبل النظام السوري وروسيا، وسجلت الأمم المتحدة 29 حادثة شملت هجمات على 25 منشأة صحية وموظفين، بالإضافة إلى 45 اعتداء على المدارس منذ نهاية نيسان حتى 5 من تموز الحالي.

وقال مسؤول المناصرة في الجمعية الطبية السورية الأمريكية (SAMS)، محمد كتوب، في حديث إلى عنب بلدي، اليوم، إن المنظمة الألمانية لم تعلق كل المنحة التي تقدمها لمديريات الصحة، وإنما فقط رواتب الكوادر الإدارية.

وأوضح كتوب أن الدعم من قبل المنظمة يشمل مشروع حوكمة صحية، يشغّل عدة مشاريع، من ضمنها رواتب الكوادر الإدارية.

ولم يتوقف دعم المشاريع التشغيلية التي تقدم خدمات مباشرة للمواطنين من قبل المنظمة الألمانية، بحسب كتوب، الذي أشار إلى عدم وجود استقرار، والمشكلة تتعلق بإيقاف رواتب الكوادر الإدارية مرتين خلال ستة أشهر، معتبرًا أن الأمر “مقلق جدًا”.

ويتزامن تعليق الدعم عن مديريات الصحة مع الحملة العسكرية التي تشهدها محافظة إدلب من قبل قوات الأسد وروسيا، والتي أدت إلى مقتل المئات من المدنيين، وخروج عدة مراكز طبية ومشافٍ عن الخدمة جراء القصف الجوي.

وبحسب كتوب، لم يُفهم قرار تعليق رواتب الكوادر الطبية حتى الآن، ولم تُعرف خلفيته كونه جاء من برلين.

وقال إنه وفي الأيام الثلاثة المقبلة ستكون الصورة أوضح، لافتًا إلى أن تعليق رواتب الكوادر الطبية شمل مديريات الصحة في حلب وحماة وإدلب في الوقت الحالي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة