fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

بتسديدتين.. كيف نجحت الجزائر بالتأهل إلى نهائي أمم إفريقيا

لقطة هدف رياض محرز الذي تأهلت فيه الجزائر إلى نهائي أم إفريقيا على حساب نيجريا (CAF)

لقطة هدف رياض محرز الذي تأهلت فيه الجزائر إلى نهائي أم إفريقيا على حساب نيجريا (CAF)

ع ع ع

تأهل المنتخب الجزائري إلى نهائي أمم إفريقيا بعد فوز دراماتيكي على نظيره النيجيري في نصف نهائي كأس أمم إفريقيا 2019 المقامة في مصر.

انتهى اللقاء الذي أقيم، سهرة الأحد 14 من تموز، بشكل غير متوقع بهدفين لهدف لمصلحة “محاربي الصحراء”.

سجل هدفي الجزائر كل من إيكوجي مدافع نيجيريا خطأ في مرماه، ورياض محرز من ركلة حرة مباشرة في الأنفاس الأخيرة للمواجهة.

بينما سجل هدف نيجيريا الوحيد في اللقاء أوديون إيجالو من ضربة الجزاء.

بتلك النتيجة وصلت الجزائر إلى النهائي لملاقاة السنغال الفائز على تونس، لأول مرة منذ عام 1990، حينما حققت فيها اللقب.

يعتبر لقاء أمس الأصعب لصالح المنتخب الجزائري الذي تلقى هدفين في شباكه طيلة البطولة، أولهما الهدف الذي سجله جوناثان كودجيا، لاعب منتخب ساحل العاج، في ربع النهائي والثاني الذي سجله إيجالو.

لعب المنتخب الجزائري طيلة 94 دقيقة من عمر اللقاء الأصلي والإضافي بتشكيلة واحدة دون إجراء أي تبديل، وتمكن من تسجيل الهدف الأول عندما توغل النجم الجزائري رياض محرز في دفاع المنتخب النيجيري ليمرر كرة عرضية قوية سجلها المدافع النيجيري إيكونج خطأ في مرماه بالدقيقة 39.

وبحسب إحصائيات المواجهة بين الطرفين فإن المنتخب النيجيري تغلب على الجزائري من ناحيتي الاستحواذ بنسبة 51% والتسديدات التي بلغت 11 تسديدة خارج المرمى وأربع تسديدات داخل المرمى.

مرر المنتخب النيجيري طيلة مدة المباراة 394 تمريرة بدقة تمرير 78% بينما لعب المنتخب الجزائري 385 تمريرة بدقة 75%.

لعب “محاربو الصحراء” في المباراة بالاعتماد على اللعب الجماعي في الانتقال بين خطي الوسط والهجوم، ولكن المنتخب اعتمد بشكل أكبر على المهارات الفردية للاعبين في مناطق عمليات المنتخب النيجري الذي بدأ المواجهة حذرًا.

الاعتماد على المهارات الفردية التي يتمتع بها لاعبو المنتخب الجزائري لا سيما سفيان فغولي ورياض محرز ويوسف بلايلي، وضعت المهاجم بغداد بونجاح في أكثر من مرة أمام فرصة سانحة للتسجيل.

كما دفع ضغط المنتخب الجزائري نظيره النيجيري لارتكاب أكثر من مخالفة كانت آخرها تلك التي حقق منها رياض محرز هدف الفوز في الدقيقة الـ 94 من عمر اللقاء بعد تسديدة قوية.

لعب “محاربو الصحراء” بتشكيلة 4-1-4-1 والضغط على حامل الكرة من المنتخب النيجري وعدم السماح له بالتوغل بين الصفوف أو الراحة بالتمرير لما خلف صفوف الدفاع، فركلة الجزاء التي تحصلها المنتخب النيجيري كانت من تسديدة بعيدة إذ ارتطمت الكرة بيد المدافع عيسى مندي.

بينما لعب المنتخب النيجري بتشكيلة 4-2-3-1، وفشل تقريبًا في الوصول إلى ما وراء خطوط المنتخب الجزائري.

وبعد فوز الجزائر سيلتقي المنتخب بنظيره السنغالي في المواجهة الختامية، الجمعة المقبل في 19 من تموز الحالي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة