× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

في يوم واحد.. جبلة “تزف” خمسة قتلى بينهم “لبوة”

نادين ونوس إلى جانب سليمان خيربك

ع ع ع

شيعت قرى مدينة جبلة في الساحل السوري خمسة قتلى في صفوف قوات الأسد، أمس الجمعة، في مشهد أصبح يوميًا ومألوفًا لأبناء الطائفة العلوية في الساحل السوري.

وقالت صفحة “شهداء جبلة” إن الأهالي شيعوا أمس كلًا من سليمان كاسر خيربك (ملازم شرف قتل في ريف اللاذقية) ومحمد حسن جديد (قتل في حلب)، وكلًا من علي شاهين وغرار سلهب (قتلا في ريف حماة)، بالإضافة إلى من وصفتها الصفحة بـ “اللبوة”، نادين ونوس (ملازم شرف قتلت في داريا).

خبر مقتل العناصر رافقه كيل من الاتهامات من قبل موالي الأسد، فعلّق أحدهم على الصفحة ذاتها “أولادنا عم يموتو فدا مين ومشان مين؟ شاطرين يعطوهن رتبة شرف بعد ما يندفنو”، بينما اعتبر آخر أن “المسؤولين لايملكون ذرة ضمير، وهؤلاء هم أبطال سوريا وليسوا أولئك الجالسون على مكاتبهم”.

ولم يعد خافيًا اليوم الاشتراك المباشر لأبناء الطائفة العلوية في الحرب المندلعة بين قوات الأسد ومقاتلي الثورة منذ 4 أعوام، رغم محاولات مستمرة من قبل معارضين للأسد من أبناء الطائفة نفسها لتغيير هذا الواقع الذي فرضه الأسد.

مقالات متعلقة

  1. مقتل ضابط من ريف اللاذقية قرب مسكنة
  2. تفجير جبلة أودى بحياة نجلي شخصيتين نافذتين في نظام الأسد
  3. استياء جراء إزالة مقاهي كورنيش جبلة المخالفة
  4. العقل الإلكتروني لفرع جوية جبلة قتيلًا في ظروف غامضة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة