fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

تفجير سيارة عسكرية لقوات الأسد في درعا

حافلة عسكرية لقوات الأسد تعرضت لتفجير بعبوة ناسفة في حي الضاحية بين المفطرة وبلدة اليادودة بمحافظة درعا 17 تموز 2019 (شبكة أخبار درعا)

ع ع ع

انفجرت سيارة عسكرية تابعة لقوات الأسد على طريق درعا الغربي ما أدى إلى وقوع قتلى وجرحى، بحسب وكالة الأنباء الرسمية (سانا)

واتهمت الوكالة، اليوم الأربعاء 17 من تموز، من أسمتهم إرهابيين باستهداف سيارة عسكرية في حي الضاحية في مدينة درعا بين المفطرة وبلدة اليادودة.

وأكدت الوكالة أن المعلومات الأولية تشير إلى وقوع قتلى وجرحى في صفوف العسكريين.

وأفاد مراسل عنب بلدي في درعا أن التفجير وقع في مبيت تابع للفرقة الرابعة في قوات الأسد.

وأوضح المراسل أن المعلومات الأولية تشير إلى أن المبيت يضم ضباطًا وعناصر تسوية من ريف دمشق، مشيرًا إلى أن سيارات الإسعاف هرعت إلى المكان.

ويأتي ذلك بعد تعرض دورية عسكرية روسية لهجوم بعبوة ناسفة، من قبل مجهولين في ريف درعا الشرقي، في أول هجوم على قوات روسية منذ سيطرتها على المحافظة العام الماضي.

ونقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية، السبت 13 من تموز، عن رئيس المركز المصالحة الروسي في سوريا، اللواء أليكسي باكين، أن “المسلحين في محافظة درعا السورية، فجروا قنبلة في طريق دورية للشرطة العسكرية الروسية”.

وأكد المراسل أن دورية روسية عسكرية تعرضت لتفجير بالقرب من مفرق بلدة خربا، على الطريق الرئيسي في بلدة السهوة بريف درعا الشرقي.

وأضاف المراسل، أن التفجير أعقب مرور الدورية الروسية على الطريق، دون إصابة الدورية “المصفحة”، بحسب صور نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر دمارًا في الطريق المستهدف.

وتعرضت مواقع ومقرات النظام السوري لهجمات طالت عناصر وبعض الحواجز خلال الأشهر الماضية، إلى جانب رفض شعبي لمشاركة أبناء المحافظة بمعارك قوات الأسد في الشمال السوري.

ويطالب أهالي درعا بإخراج المعتقلين من سجون النظام وإيقاف الاعتقالات المتكررة، ورفع القبضة الأمنية عن سكان المنطقة، وتنفيذ كل المطالب المتفق عليها بين روسيا والمعارضة، العام الماضي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة