fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

وكالة: الجيش التركي يجري عمليات حفر على الحدود مع سوريا

عناصر من الجيش التركي في جبل برصايا شمالي حلب - 22 كانون الثاني 2018 (TRT)

عناصر من الجيش التركي في جبل برصايا شمالي حلب - 22 كانون الثاني 2018 (TRT)

ع ع ع

يجري الجيش التركي عمليات حفر على حدوده الجنوبية مع سوريا، بالتزامن مع وصول تعزيزات عسكرية ضخمة له إلى المنطقة، في الأيام الماضية.

وذكرت وكالة “ANHA” التابعة لـ”الإدارة الذاتية” شمال وشرقي سوريا اليوم، الأربعاء 17 من تموز، أن التحركات التركية تستمر على الحدود مع مدينة تل أبيض، ويجري الجيش التركي عمليات حفر بعد استقدام آليات حفر إلى المنطقة.

وأضافت الوكالة أن عمليات الحفر لا تزال مستمرة، ولوحظت اليوم حركة مكثفة لآليات الحفر قبالة مدينة تل أبيض.

ويستمر الجيش التركي بإرسال التعزيزات العسكرية إلى طول حدوده الجنوبية مع سوريا، دون وضوح ماهية التحركات إذا ما كانت خطوة تمهيدية لبدء عملية عسكرية أم أنها أمر روتيني.

وضمت التعزيزات، في الأيام الماضية، أسلحة ثقيلة من مدافع ودبابات، وتركزت في المواقع العسكرية الموجودة على الحدود في ولاية شانلي أورفة.

وذكرت وكالة الأناضول التركية، أول من أمس الاثنين، أن قافلة مكونة من 15 شاحنة، وصلت إلى قضاء جيلان بينار (التابع لشانلي أورفا)، والمحاذي للحدود السورية.

وفي حديث لعنب بلدي قال يوسف حمود الناطق باسم “الجيش الوطني”، المدعوم من تركيا في ريف حلب، إن التعزيزات من قبل الجيش التركي مستمرة إلى الحدود، منذ الإعلان عن معركة شرق الفرات.

وأضاف حمود لعنب بلدي أن التعزيزات تتركز على طول الحدود سواء قبالة تل أبيض أو إدلب ومدينة تل رفعت في الريف الشمالي لحلب.

وأشارت “الإدارة الذاتية” عبر وكالتها إلى أن تركيا حشدت، في الأيام الماضية، مزيدًا من التعزيزات العسكرية على الحدود السورية التركية، وتحديدًا المنطقة المقابلة لمدينة تل أبيض، إذ شملت التعزيزات أسلحة ومدرعات عسكرية.

ويتزامن إرسال التعزيزات العسكرية مع بدء تركيا استلام أجزاء من منظومة “S-400” الدفاعية الروسية، التي شُحنت حتى اليوم بثماني طائرات هبطت في مطار مرتد في أنقرة.

وتأتي أيضًا مع إعلان وزارة الدفاع التركية عن التوصل إلى اتفاق مع وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) لإرسال فريق عسكري أمريكي في أقرب وقت إلى أنقرة لبحث إقامة منطقة آمنة في سوريا.

وكانت “الإدارة الذاتية” قد استنكرت، أمس الثلاثاء، التحركات العسكرية التركية على الحدود، داعية إلى الحوار كسبيل للحل ومناقشة وجهات النظر.

ونشرت بيانًا قالت فيه إن تركيا تسعى “إلى ضرب الاستقرار والأمان الموجود في المنطقة، كما فعلت على مدار الأزمة في سوريا”.

وأضافت أن التهديدات على مناطق شرق الفرات لا تزال مستمرة، وكذلك إرسال التعزيزات العسكرية إلى الحدود في مناطق تل أبيض، و”تهديداتها لمنطقة تل رفعت التي تأوي الآلاف من المهجرين قسرًا” من منطقة عفرين.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة