fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

لافروف: الوجود العسكري الروسي في سوريا غير محدد الأجل

جنود روس يقفون بجانب صورة لرئيس النظام السوري بشار الأسد والرئيس الروسي فلاديمير بوتين في نقطة أبو ظهور بريف إدلب الشرقي - 1 حزيران 2018 (AFP)

ع ع ع

قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، إن الوجود العسكري الروسي في سوريا “غير محدد الأجل”.

وفي لقاء مع صحيفة “راينشيه بوست” الألمانية، الخميس 18 من تموز، قال لافروف إن روسيا وقعت اتفاقيات عسكرية مع النظام السوري، دون تحديد مدة زمنية لانتهائها، مشيرًا إلى أن الحكومتين السورية والروسية تملكان صلاحية إجراء تغييرات على تلك الاتفاقيات.

وأضاف لافروف أن المعايير والقواعد المنظمة للوجود الروسي في سوريا وضعت نهاية عام 2016، أي بعد عام على التدخل العسكري الروسي في سوريا.

وكانت روسيا دعمت النظام السوري سياسيًا ضد الثورة السورية منذ عام 2011، ثم بدأت دعمها العسكري لقوات الأسد في أيلول عام 2015، وقلبت موازين السيطرة لمصلحة النظام السوري، لتعلن نفسها بعد ذلك عرابة الحل السياسي في سوريا، عبر عقدها مؤتمر “سوتشي” للحوار الوطني.

وترى روسيا أن وجودها العسكري في سوريا “شرعي” كونه جاء بطلب من النظام السوري لمكافحة “الإرهاب”.

لكن الشبكة السورية لحقوق الإنسان وثقت مقتل 6239 مدنيًا على يد القوات الروسية، بينهم 1804 أطفال، منذ تدخلها العسكري في سوريا وحتى نهاية عام 2018.

ووثق التقرير ما لا يقل عن 321 مجزرة نفذتها القوات الروسية، منذ تدخلها، وما لا يقل عن 954 حادثة اعتداء على مراكز حيوية مدنية من بينها 176 على مدارس و166 اعتداء على منشآت طبية، بالإضافة إلى 55 اعتداء على أسواق، وفق التقرير.

وأضاف أن روسيا نفذت ما لايقل عن 232 هجومًا بالقنابل والذخائر العنقودية، إضافة إلى 125 هجومًا بأسلحة حارقة نفذتها القوات الروسية، منذ تدخلها.

وقتل على يد القوات الروسية 29 من الكوادر الطبية وعناصر الدفاع المدني بالإضافة إلى مقتل 19 من الكوادر الإعلامية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة