fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“رحلة إلى الأمل”.. فيلم سوري يسلط الضوء على معاناة اللاجئين

من موقع تصوير فيلم "رحلة إلى الأمل" في إزمير (وكالة الأناضول)

ع ع ع

تترقب مجموعة من الشباب السوريين، العرض الأول لفيلمهم “رحلة إلى الأمل” بتاريخ 27 من تموز، في أحد المراكز الفنية في ولاية إزمير غربي تركيا، بعد تصوير وإنتاج استغرق خمسة أشهر.

وبحسب ما نقلت وكالة الأناضول، الأربعاء 17 من تموز، قامت مجموعة من الشباب السوريين الذين تتراوح أعمارهم بين 17 و 25 سنة، بولاية إزمير بتصوير الفيلم، بهدف تسليط الضوء على معاناة اللاجئين، الذين اضطروا لترك بلادهم من أجل اللجوء إلى البلدان الغربية.

ويأتي تصوير الفيلم في إطار مشروع “نصور فيلمًا في حينا” الذي أطلقته بلدية إزمير الكبرى.

ويتولّى الشاب السوري محمد جاسم، مهمة إخراج الفيلم، فضلًا عن مشاركته مع الشباب الآخرين في كتابة السيناريو بشكل جماعي، وتجسيد شخصيات الفيلم.

وقالت الأكاديمية صابرة صويتوق، منسقة المشروع، في حديثها مع مراسل الأناضول، إن “الشباب السوريين الذين تلقوا تدريبات حول كتابة السيناريوهات، والسينما، والتصوير، نجحوا في كتابة “قصة رائعة”.

وأشارت إلى أن الشباب السوريين قدموا دعمًا كبيرًا لمشروع “نصور فيلمًا في حينا”، من حيث الأفكار التي قدموها والأعمال التي قاموا بها.

وتابعت صويتوق، “أعمال التصوير شاقة ومتعبة جدًا، حيث تجري في الجزيرة أو على متن قارب، وتحت أشعة الشمس أو في عرض البحر. كما أن هناك مآسي كبيرة وآلامًا عميقة في الرحلة إلى الأمل”.

ولفتت إلى أن الشباب السوريين يعملون على شرح معاناتهم للمجتمع الذي يمتلك معلومات خاطئة حول مأساتهم، معربةً عن تطلعها لأن يسهم الفيلم في إيصال أصواتهم إلى أكبر فئة ممكنة من البشر.

وشهدت منطقة بحر إيجة غربي تركيا، خلال السنوات الماضية، وفاة مئات المهاجرين السوريين غرقًا، في أثناء محاولتهم اللجوء إلى أوروبا، حيث يعتبر بحر إيجة، ممرًا رئيسيًا للوصول إلى اليونان ومنها إلى الدول الأوروبية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة