fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

ردًا على هجوم أربيل.. تركيا تعلن توجيه أوسع عملية جوية ضد “العمال الكردستاني”

وزير الدفاع التركي خلوصي أكار (الأناضول)

ع ع ع

أعلن وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، إطلاق بلاده ما أسماها “أوسع” عملية جوية ضد “حزب العمال الكردستاني” (PKK) في العراق، وذلك ردًا على قتل دبلوماسي من موظفي القنصلية التركية، في هجوم طال مطعمًا بمدينة “أربيل” بإقليم كردستان.

ونقلت وكالة “الأناضول”، أمس، الخميس 18 تموز، عن أكار قوله “وجهنا ضربة قاصمة لـ (حزب العمال الكردستاني) عبر أوسع عملية جوية بجبال قنديل عقب الهجوم الدنيء في أربيل”.

وأشار أكار إلى أنه وخلال العملية التي انطلقت الخميس، دمر الجيش التركي ملاجئ وكهوفًا لـ “حزب العمال الكردستاني” الذي تصنفه أنقرة “منظمة إرهابية”.

وأدان أكار الهجوم الذي أسفر عن مقتل الدبلوماسي التركي، مؤكدًا مواصلة قوات بلاده بحزم متزايد مكافحة الإرهاب.

وجاءت تصريحات أكار في إطار جولة تفقدية للوحدات العسكرية التركية على الحدود مع سوريا.

وكانت وزارة الخارجية التركية قالت في بيان لها، أول من أمس الأربعاء، إن موظفًا بالقنصلية التركية في أربيل قُتل في هجوم مسلح خلال وجوده خارج مبنى القنصلية.

وأضافت الخارجية أن السلطات التركية على تواصل مكثف مع السلطات الأمنية العراقية لكشف ملابسات الهجوم.

وأمس نشرت مؤسسة “مكافحة الإرهاب” في إقليم كردستان العراق هوية وصورة أحد المطلوبين على خلفية الهجوم.

وجاء في بيان نشرته المؤسسة أن المشتبه به يُدعى “مظلوم داغ” وهو من مواليد ولاية “ديار بكر” التركية عام 1992.

وأضاف البيان أن داغ مطلوب من قبل السلطات الأمنية في الإقليم، داعيًا المواطنين إلى إبلاغ قوات الأمن عن أي معلومات تتعلق به في حال التعرف إليه بأقرب وقت.

وأكد البيان أن قوات الأمن تواصل عمليات البحث والتحقيقات حول الهجوم الذي أسفر عن خسارة ثلاثة أشخاص حياتهم.

وكانت حكومة إقليم كوردستان علقت عقب الهجوم بأنه “عمل إرهابي مدبر ومقصود”، مشيرة إلى تحقيق تقدم في التحقيقات.

وتأتي الحادثة، الأولى من نوعها في الإقليم الكردي بالعراق، بالتزامن مع هجمات يشنها الجيش التركي على مواقع “حزب العمال الكردستاني”.

كما تأتي بالتزامن مع تحركات سياسية وعسكرية على الحدود السورية التركية- العراقية، بهدف شن أنقرة عملية عسكرية ضد “قوات سوريا الديمقراطية” في شمال شرقي سوريا، وإقامة منطقة آمنة لحماية حدودها الجنوبية.

ويشن الجيش التركي هجمات عسكرية برية وجوية متواصلة على مقرات “حزب العمال الكردستاني” داخل الأراضي العراقية المحاذية لحدود بلاده، ضمن توافقات مشتركة مع الجانب العراقي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة