fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

منحة “مارِس 4” التدريبية تنطلق الأحد في عنب بلدي

ع ع ع

تنطلق الأحد 21 من تموز، منحة برنامج للتدريب الصحفي “مارِس 4” بمشاركة ثمانية متدربين ومتدربات، يستعدون لخوض تجربة تعلم الصحافة بالممارسة، من خلال تلقي تدريبات عملية في مكاتب مؤسسة عنب بلدي.

الفائزون بالمنحة تجاوزا اختبارات القبول الأسبوع الماضي لتحديد مستوى القدرات اللغوية والثقافية والرغبة في العمل الصحفي، وتم اختيارهم من أصل 111 متقدمًا ومتقدمة، وهم:

محمد الريس
مؤمنة الحموي
محمد ناصح المنلا
محمد العلي
زينب المصري
تقى الشربجي
دعد المردود
سارة عابدي

“مارِس” برنامج تدريب في الصحافة يستهدف طلاب كليات الصحافة واللغات والخريجين الجدد، ويمنحهم فرصة التدريب العملي من خلال الممارسة في غرفة الأخبار وأقسام الإنتاج الصحفي في مؤسسة عنب بلدي، من أجل تهيئتهم للدخول في سوق العمل الإعلامي.

وتجري تدريبات برنامج “مارِس” الرابع في مكاتب عنب بلدي باسطنبول، لمدة ستة أسابيع متواصلة، يتلقى فيها المشاركون خلال الأسابيع الأربعة الأولى تدريبات عملية في غرفة الأخبار على الكتابة الخبرية، والتحرير الصحفي، وإجراء المقابلات الصحفية، بالإضافة إلى المبادئ الأخلاقية للممارسة الإعلامية والمعايير الدولية للصحافة.

ثم يحصلون في الأسبوع الخامس على تدريبات في كتابة السكريبت والتصوير وتحرير الفيديو، لإنتاج التقارير والقصص الصحفية المصورة، بالإضافة إلى أساسيات إدارة المحتوى الإلكتروني.

في نهاية البرنامج تمنح مؤسسة عنب بلدي المتدربين والمتدربات الذين ينجحون في الاختبار النهائي شهادة إنجاز، كما يحظون بمتابعة وإشراف لمدة ثلاثة أشهر، يتم خلالها إنتاج قصص وتحقيقات صحفية لنشرها في “منصة مارِس” المخصصة لنشر مواد المتدربين، كما تمنحهم رسائل تزكية وترشيح للعمل في المؤسسات الإعلامية.

وأطلقت عنب بلدي برنامج “مارِس” التدريبي في أيلول 2018، وخرجت في نسخه الأولى والثانية والثالثة 25 متدربة، مؤهلات لدخول سوق العمل الإعلامي، وقادرات على إنتاج الأخبار والتقارير والقصص الصحفية، إضافة إلى قصص الفيديو.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة