مقتل عناصر من قوات الأسد بكمين نفذه تنظيم “الدولة” في بادية دير الزور

قوات الأسد في البادية السورية (موقع المصدر)

ع ع ع

قتل وأصيب عدد من عناصر قوات الأسد، جراء هجوم نفذه تنظيم “الدولة الإسلامية” على مواقعهم في بادية دير الزور.

وقال موقع “المصدر” الموالي للنظام، اليوم السبت 20 من تموز، إن تنظيم “الدولة” نفذ هجومًا مفاجئًا على “الجيش العربي السوري”، عبر كمين في منطقة الميادين بريف دير الزور أمس الجمعة.

وأضاف الموقع أن الهجوم أسفر عن مقتل وإصابة عدد من قوات الأسد، لتبدأ الأخيرة بإرسال تعزيزات عسكرية لمواجهة مقاتلي التنظيم، في المنطقة الصحراوية.

ونقل عن مصدر أن التعزيزات العسكرية وصلت بعد وقت قصير من الكمين، لتبدأ اشتباكات بين الطرفين أدت إلى تراجع مقاتلو التنظيم إلى الصحراء بعد مقتل عدد منهم، بحسب وصفه.

ولا يعلن النظام السوري رسميًا على الهجمات التي تطال قواته العسكرية، كما لم يعلق تنظيم “الدولة” على الهجوم حتى الساعة.

وكثف تنظيم “الدولة الإسلامية” هجماته خلال الأشهر الماضية، ضد مواقع وأرتال النظام السوري في البادية السورية الممتدة بين ريف حمص وريف دير الزور، عقب انحساره بشكل رسمي من أخره معاقله شرق الفرات في آذار الماضي.

وكانت صفحة “البادية 24″، التي تغطي المنطقة، تحدثت أمس، عن مقتل قرابة 10 عناصر وإصابة آخرين من قوات الأسد والمليشيات الرديفة، بهجمات نفذها تنظيم “الدولة” على مواقعهم في بادية الميادين أمس الجمعة

ويتحصن تنظيم “الدولة الإسلامية” في جيب يمتد بين محافظتي حمص ودير الزور، من أطراف منطقة السخنة حتى حدود مدينتي البوكمال والميادين في دير الزور.

ويتخذ من تلك المناطق جيوبًا صغيرة ومتفرقة، وتتركز عملياته على شكل هجمات سريعة وخاطفة ضد قوات الأسد على امتداد البادية السورية.

وكان التنظيم أعلن، في 8 من نيسان الحالي، مقتل ضابطين روسيين وأسر عنصر من قوات الأسد في منطقة البادية بريف حمص الشرقي.

وبحسب تسجيل مصور نشرته وكالة “أعماق” التابعة للتنظيم واطلعت عليه عنب بلدي، حينها، يظهر فيه عنصر من قوات الأسد إلى جانب جثتين قال العنصر إنهما لضابطين روسيين.

ونفذ التنظيم عدة كمائن، في الأشهر الماضية، في المنطقة الواقعة بين بادية حمص ودير الزور، استهدفت أرتالًا لقوات الأسد ومواقع عسكرية له.

ومنذ انحسار نفوذه على الأرض، حول تنظيم “الدولة” خطته القتالية من محاولة الاستيلاء على الأرض إلى شن هجمات تستهدف بشكل أساسي قوات الأسد و”قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) المدعومة من الولايات المتحدة الأمريكية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة