fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

معرض “هركول” الثالث للكتاب في القامشلي ينطلق

انطلاق معرض "هركول" الثالث للكتاب في مدينة القامشلي السورية - 20 تموز 2019 (عنب بلدي)

ع ع ع

عنب بلدي – القامشلي

تحت شعار “مجتمع يقرأ مجتمع يرتقي” بدأت في مدينة القامشلي بمحافظة الحسكة شمال شرقي سوريا، فعاليات النسخة الثالثة لمعرض “هركول” للكتاب بفعالياته الثقافية.

المعرض الذي انطلق السبت 20 تموز، في صالة “زانا” بالقامشلي ويستمر على مدار خمسة أيام، شهد مشاركة العشرات من دور النشر والاتحادات الثقافية والكتاب المستقلين، وهو يشكل فرصة لاطلاع الزوار على آلاف الكتب المتنوعة من مختلف المجالات واللغات واقتناء ما يناسبهم منها، كما أنه يتيح المجال لاجتماعهم بمئات الكتاب والشعراء.

عدد ضخم من الكتب ومشاركة واسعة

عضو اللجنة التحضيرية للمعرض، نعيمة مراد، تحدثت لعنب بلدي عن التحضيرات التي سبقت المعرض وما يتضمنه.

وأشارت مراد إلى أن المعرض يُقام سنويًا في مدينة القامشلي بنفس التاريخ برعاية “هيئة الثقافية في إقليم الجزيرة” التابعة لـ “الإدارة الذاتية”، وهو يحمل اسم “الشهيد حسين شاويش هركول”.

ولفتت إلى أن التحضيرات للمعرض استغرقت حوالي الشهرين، وبأنه يُنظم على نحو أوسع من الأعوام السابقة لمشاركة العديد من دور النشر والكُتّاب الجدد الذين قدموا من عفرين وكوباني ومنبج والرقة وغيرها من المناطق السورية، إلى جانب ضيوف أجانب من خارج سوريا.

فعاليات ثقافية وأدبية على هامش المعرض

وبيّنت مراد أنه تم استئجار ثلاثة طوابق من البناء هذا العام، لوجود فعاليات على هامش المعرض تتمثل بمحاضرات أدبية وثقافية ونقاشات الطاولة المستديرة.

وفيما يخص برنامج المعرض، أوضحت مراد أنه يفتتح أبوابه أمام الزوار من الساعة العاشرة صباحًا حتى الساعة الواحدة ظهرًا، ومن الساعة الخامسة مساءً حتى التاسعة.

وتبدأ المحاضرات الساعة الثانية عشرة ظهرًا، وتوجد في المساء طاولة نقاش.

كما يشهد اليوم الثالث للمعرض توقيع عدد من الكتب.

ويشارك في المعرض عدد ضخم من الكتب والمطبوعات يصل عددها هذا العام إلى 112 ألف كتاب، تضم نحو 8500 عنوان و43 قسمًا.

كتب تُتاح للمرة الأولى

عباس موسى، أحد مؤسسي مكتبة “بنداروك” المشاركة بنحو ألفي عنوان، اعتبر من جانبه أن المعرض يكتسب أهميته هذا العام من كونه أتاح دخول كتب جديدة للمنطقة تم جلبها من دمشق وإقليم كردستان وتركيا، إلى جانب مشاركة مكتبة “بنداروك” بكتب من دار “صفصافة” بمصر، وهو ما لم يكن ممكنًا أو متاحًا في السنوات السابقة.

كما تتميز النسخة الثالثة من المعرض بالعدد الكبير من الجهات المشاركة والكتب المعروضة التي تجاوزت مئة ألف كتاب.

وعن اللغات التي تتوفر فيها الكتب بالمعرض، بيّن موسى أن الكتب العربية تحتل الدرجة الأولى، والكردية ثانية، إلى جانب بعض الكتب الإنجليزية والتركية.

وأشار موسى إلى أن افتتاحية المعرض السبت ضمت عددًا كبيرًا من الحاضرين، ولكن الإقبال الفعلي عليه وشراء الكتب سيبدو جليًا في الأيام المقبلة، متوقعًا أن يشهد إقبالًا جيدًا.

ولفت موسى إلى أنه ورغم منافسة الكتب الإلكترونية للمطبوعة بشكل عام إلا أن معظم الكتب الكردية المتوفرة في المعرض لا توجد منها نسخ إلكترونية أو غير مطبوعة.

وختم موسى حديثه بالقول، إن ضعف القراءة تعتبر مشكلة أساسية في سوريا والدول العربية عمومًا، لافتًا إلى سعيه لجعل القراء ينظرون إلى الكتاب بنظرة إيجابية، ولزيادة التفاعل مع الكتب.

و منذ عام 2017 يُقام معرض “هركول” بشكل سنوي في مدينة القامشلي، ويُشارك في نسخته الحالية إلى جانب دور النشر وناشري الكتب ومؤسسات الطباعة والتوزيع، عدد من الجامعات والمعاهد ومراكز الأبحاث، ووكالات حقوق النشر للمؤلف، ومؤسسات اجتماعية مدنية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة