fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

رابط لتسجيل أسماء المرحلين من اسطنبول والحاصلين على “الحماية المؤقتة”

الشرطة التركية تلقي القبض على أحد الأشخاص في اسطنبول (الأناضول)

ع ع ع

أطلق منبر الجمعيات السورية في اسطنبول رابطًا لتسجيل معلومات الأشخاص الحاصلين على بطاقة الحماية المؤقتة ممن تم ترحيلهم خلال الحملة الأخيرة في اسطنبول.

وبحسب ما ذكر المنبر عبر صفحته على “فيس بوك” اليوم، الأحد 21 من تموز، فإن إطلاق هذا الرابط بالتنسيق مع دائرة الهجرة التركية.

بالتنسيق والتواصل بين دائرة الهجرة التركية ومنبر الجمعيات السورية، تم تخصيص رابطٍ لجمع معلومات تتعلّق بالأشخاص الحاصلين…

Gepostet von ‎منبر الجمعيات السورية – تركيا‎ am Sonntag, 21. Juli 2019

وقال المنبر الذي يتخذ من اسطنبول التركية مقرًا له إنه تم تخصيص الرابط لجمع معلومات تتعلق بالأشخاص الحاصلين على بطاقة الحماية المؤقتة ممن تم ترحيلهم من أماكن إقامتهم في مدينة اسطنبول إلى سوريا، ممن يحملون بطاقة مستخرجة من اسطنبول أو أي ولاية أخرى.

وأوضح المنبر أن الرابط مخصص للمرحلين بسبب الحملة الأمنية الأخيرة في اسطنبول.

رابط التسجيل: https://forms.gle/Hqr1DmFgrFqtfDP37

ونقل مدير المنبر، أمس السبت 20 من تموز، عن مدير دائرة هجرة اسطنبول، رجب باطو، أن دائرة الهجرة عممت لكل مراكزها بإيقاف ترحيل السوريين المسجلين في تركيا.

وقال مدير المنبر، مهدي داوود، في تسجيل صوتي وصل إلى عنب بلدي، إن ذلك جاء بعد اتصال أجراه مع دائرة هجرة اسطنبول.

وقال مهدي، نقلًا عن مدير دائرة الهجرة، إن “الهجرة قامت بتعميم لإيقاف ترحيل كل شخص يملك وثيقة حماية مؤقتة من اسطنبول أو من خارجها”، في إشارة منه إلى تطبيق القوانين بترحيل المخالفين إلى ولايتهم وترحيل ممن لا يحملون الوثيقة إلى خارج الحدود.

وأردف أنه “تجب متابعة الحالة لأنه من الممكن أن يكون هناك من يستغل الوضع لإضرار الشعبين”.

وتعهد باطو، خلال الاتصال الهاتفي، أن “دائرة الهجرة ستعمل على استعادة كل شخص يملك وثيقة حماية مؤقتة صادرة من اسطنبول أو من خارج اسطنبول وتم ترحيله”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة