fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

تركيا: لا علاقة للحملة ضد المخالفين السوريين بنتائج الانتخابات

وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو (NTV)

ع ع ع

نفت تركيا أن تكون الحملة الأخيرة التي تشنها الحكومة ضد المخالفين السوريين في مدينة اسطنبول لها علاقة بنتائج الانتخابات.

وقال وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، في لقاء مع تلفزيون “NTV” التركي اليوم، الأربعاء 24 من تموز، إن الحكومة ستواصل اتخاذ خطوات للحفاظ على النظام، ولا علاقة لذلك بنتائج الانتخابات.

وأضاف صويلو أن تركيا لن ترحّل أي سوري خاضع للحماية المؤقتة إلى خارج تركيا، وإنما ستتم إعادتهم إلى الولايات التي أخرجوا منها بطاقة الحماية.

أما السوريون غير الحاصلين على بطاقة الحماية أو الإقامة فسيتم نقلهم إلى مخيمات مخصصة وتسوية أوضاعهم القانونية لإبقائهم تحت السيطرة، بحسب تعبيره.

وأكد الوزير التركي أن لن يتم تسجيل أي سوري جديد في مدينة اسطنبول باستثناء الحالات الإنسانية.

وتفاقمت قضية اللاجئين في تركيا بعد الانتخابات البلدية التي انتهت، في حزيران الماضي، بفوز مرشح حزب “الشعب الجمهوري” المعارض، أكرم إمام أغلو، على حساب مرشح “العدالة والتنمية” بن علي يلدرم.

وتمت الانتخابات في ظل انتقادات لحزب “العدالة والتنمية”، تتحدث عن “فشل” في إدارة ملف السوريين الموجودين في اسطنبول.

وبدأت أجهزة الأمن بالتدقيق على إقامات السوريين والأجانب، وتقول إدارة الهجرة إنها سترحل المخالفين منهم إلى الولاية التي استصدروا منها أوراقهم، وإلى خارج تركيا لمن لا يملكون أي أوراق قانونية.

وشهدت مدينة اسطنبول، خلال الأيام الماضية، ترحيل عشرات السوريين إلى إدلب السورية بحجة عدم حيازتهم بطاقة الحماية، ما أثار استياء السوريين وطالبوا بإعطاء مهلة للاجئين لتصحيح أوضاعهم.

وأمهلت ولاية اسطنبول اللاجئين السوريين المخالفين لنظام الحماية المؤقتة والإقامة مهلة شهر لمغادرة المدينة.

وبحسب بيان صادر عن والي اسطنبول، الاثنين 22 من تموز، فإن السوريين الذين يملكون وثيقة “حماية مؤقتة” مسجلة في محافظات غير اسطنبول ويعيشون في اسطنبول، لديهم مهلة تستمر حتى 20 من آب المقبل، حتى يعودوا إلى محافظاتهم.

وأما الذين لا يعودون حتى نهاية المهلة المؤقتة فسيتم ترحيلهم إلى المحافظات التي سجلوا فيها، وفق تعليمات وزارة الداخلية.

وأكد البيان أن السوريين غير الحاملين لبطاقة الحماية المؤقتة أو الإقامة، سيتم ترحيلهم إلى المحافظات التي تحددها وزارة الداخلية.

وبحسب أرقام ولاية اسطنبول فإن هناك 522381 سوريًا مسجلين بإقامة في اسطنبول، إضافة إلى 547479 سوريًا يحملون بطاقة الحماية المؤقتة، ليكون عددهم مليونًا و69860 شخصًا.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة