“العفو الدولية” تطالب بإطلاق سراح سلمان العودة “فورًا”

ع ع ع

طالبت منظمة العفو الدولية، اليوم 26 من تموز، السلطات السعودية بإطلاق سراح الداعية سلمان العودة فورًا ودون شرط، وإسقاط جميع التهم الموجهة ضده.

جاء ذلك في بيان، تعقيبًا على مطالبة المدعي العام السعودي بإعدام العودة، قبيل محاكمته المقرر إجراؤها أمام محكمة مكافحة الإرهاب المعروفة باسم المحكمة الجزائية المتخصصة الأحد 28 من تموز.

وقالت لين معلوف، مديرة البحوث للشرق الأوسط في منظمة العفو الدولية، “نشعر بقلق بالغ من احتمال الحكم على الشيخ سلمان العودة بالإعدام وتنفيذ حكم الإعدام بحقه”.

وأضافت، “منذ اعتقاله ما يقرب من عامين، مر الشيخ العودة بظروف مروعة، من بينها الاحتجاز المطول قبل المحاكمة، والحبس الانفرادي لشهور، والاحتجاز بمعزل عن العالم الخارجي، وغيره من ضروب المعاملة السيئة، وكلها تعد انتهاكات صارخة لحقه في محاكمة عادلة”.

وأشارت إلى أن “السلطات السعودية تقول إنها تحارب الإرهاب، في حين أن هذه المحاكمة، إضافة إلى محاكمات لناشطين آخرين هي محاكمات مسيسة بشكل واضح تستهدف إخراس الأصوات المستقلة في البلاد”.

كما غرد عبد الله، نجل الداعية سلمان العودة، قبل يومين، عبر تويتر“بعد أربعة أيام (الأحد) ستكون جلسة محاكمة الوالد السرية، والتي يطالب فيها المدّعي العام في السعودية بالقتل تعزيرًا بناء على 37 تهمة فضفاضة”.

وأوقفت السلطات السعودية دعاة بارزين في أيلول 2017، أبرزهم  سلمان العودة وعوض القرني وعلي العمري، وسط مطالب من شخصيات ومنظمات دولية وإسلامية بضرورة إطلاق سراحهم.

وواجه العودة 37 تهمة من بينها التحريض ضد نظام الحكم. وكان عبد الله، قال إن من بين الاتهامات التي واجهها والده تغريدات منتقدة للسلطة وتأسيس منظمة في الكويت للدفاع عن النبي محمد (ص).

وقالت منظمة العفو الدولية إنه اعتقل، بعد ساعات قليلة من كتابته تغريدة، رحب فيها بتقارير عن مصالحة محتملة بين السعودية وقطر.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة