fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

حكومة إقليم كردستان العراق: “العمال الكردستاني” قتل الدبلوماسي التركي

مطعم في أربيل العراقية تعرض لهجوم مسلح وأسفر عن مقتل دبلوماسيين أتراك 17 تموز 2019 (TRT)

ع ع ع

وجهت حكومة إقليم كردستان العراق أصابع الاتهام إلى حزب “العمال الكردستاني” (PKK) بمقتل دبلوماسي من موظفي القنصلية التركية، في هجوم طال مطعمًا بمدينة “أربيل”.

واتهمت سلطات الإقليم، اليوم، السبت 27 من تموز، حزب “العمال الكردستاني” بالوقوف خلف مقتل نائب القنصل التركي، عثمان كوسا، بإطلاق النار عليه في مطعم بمدينة “أربيل” يوم 17 من الشهر الحالي.

وأشارت إلى أنها استندت في اتهامها إلى اعترافات المشتبه به الذي أعلنت إيقافه الأسبوع الماضي.

وبعد ثلاثة أيام من وقوع الهجوم، أعلنت حكومة الإقليم في بيان لها اعتقال “قوات مكافحة الإرهاب” المشتبه به والذي يُدعى “مظلوم داغ” وهو من مواليد ولاية “ديار بكر” التركية ويبلغ من العمر 27 عامًا.

وأكد البيان أن قوات الأمن تواصل عمليات البحث والتحقيقات حول الهجوم الذي أسفر عن خسارة ثلاثة أشخاص حياتهم.

وعلقت وكالة الأناضول التركية بأن المشتبه به هو شقيق نائبة عن “حزب الشعوب الديمقراطي” الذي تتهمه الحكومة بصلته الوثيقة بحزب “العمال الكردستاني”.

من جهته نفى الجناح العسكري في حزب “العمال الكردستاني” صلته بمقتل نائب القنصل التركي.

وأمس نشر “مجلس أمن إقليم كردستان العراق ” بيانًا يتضمن اعترافات منفذي الهجوم.

وجاء في البيان أنه “وبحسب اعترافات المتهمين، فإن الحادث يُعتبر إرهابيًا، وأنه جرى التخطيط له منذ عدة أشهر من قبل مسؤول في حزب العمال الكردستاني ويدعى فاتح (بوتان) بجبال قنديل، بهدف اغتيال موظف في القنصلية التركية، وبالتالي زعزعة أمن إقليم كردستان، وبحسب اعترافات المنفذ الرئيس للحادث، فإن المواطنين الاثنين من إقليم كردستان قتلا فقط بشبهة أنهما من حراس الدبلوماسي التركي”.

وكان وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، أعلن إطلاق بلاده ما أسماها “أوسع” عملية جوية ضد “حزب العمال الكردستاني” في العراق، ردًا على قتل الدبلوماسي التركي.

وبعد يوم من الحادث نقلت وكالة “الأناضول”، عن أكار قوله “وجهنا ضربة قاصمة لـ (حزب العمال الكردستاني) عبر أوسع عملية جوية بجبال قنديل عقب الهجوم الدنيء في أربيل”.

وأشار أكار إلى أنه وخلال العملية التي انطلقت الخميس 18 تموز، دمر الجيش التركي ملاجئ وكهوفًا لـ “حزب العمال الكردستاني” الذي تصنفه أنقرة “منظمة إرهابية”.

ويشن الجيش التركي هجمات عسكرية برية وجوية متواصلة على مقرات “حزب العمال الكردستاني” داخل الأراضي العراقية المحاذية لحدود بلاده، ضمن توافقات مشتركة مع الجانب العراقي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة