روسيا تعترف بمقتل العشرات من قوات الأسد خلال الأشهر الماضية

جنود روس يقفون بجانب صورة لرئيس النظام السوري بشار الأسد والرئيس الروسي فلاديمير بوتين في نقطة أبو ظهور بريف إدلب الشرقي - 1 حزيران 2018 (AFP)

ع ع ع

اعترفت وزارة الدفاع الروسية بمقتل عشرات العناصر من قوات الأسد نتيجة هجمات فصائل المعارضة في الشمال السوري، بحسب رئيس إدارة العمليات العامة التابعة لهيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية، الفريق أول، سيرغي رودسكوي.

وقال رودسكوي، بحسب وكالة “ريا نوفوستي” الروسية اليوم، الاثنين 29 من تموز، إن “هجمات المسلحين من منطقة إدلب أدت إلى مقتل 110 جنود سوريين و65 مدنيًا خلال أربعة أشهر”.

ويعتبر هذا أول اعتراف من قبل روسيا بمقتل عناصر لقوات الأسد في المعارك ضد فصائل المعارضة.

أما النظام السوري فيتكتم على مقتل عناصره وأعدادهم، في حين تنعى صفحات موالية له على مواقع التواصل الاجتماعي يوميًا مقاتلين في صفوفه.

وتتعرض مناطق الشمال السوري وخاصة أرياف إدلب وحماة إلى تصعيد عسكري من قبل قوات الأسد وسلاح الجو الروسي منذ شباط الماضي، وزادت وتيرته خلال الأيام الماضية.

وبحسب أرقام فريق “منسقو الاستجابة” في الشمال السوري، فإن عدد الضحايا منذ 2 من شباط حتى اليوم، 29 من تموز، بلغ 1151 مدنيًا، بينما نزح 715388 شخصًا.

واستهدفت الطائرات الروسية، خلال الأيام الماضية، الأسواق الشعبية والأحياء السكنية المكتظة بالسكان والنازحين، إذ شنت الأسبوع الماضي غارات على السوق الشعبي في مدينة معرة النعمان، ما أدى إلى مقتل 39 شخصًا وإصابة 60 آخرين وتدمير عشرات المنازل والمحال التجارية.

لكن روسيا تنفي استهداف الأسواق، وقال رودسكوي إن “وسائل الفضاء الروسية والطائرات المسيّرة الروسية أكدت عدم المساس بسوق معرة النعمان”.

واتهم رودسكوي منظمة الدفاع المدني التي وصفها بـ”الإرهابية” بأنها “تقوم بحملة تضليل وتشويه إعلامية ضد روسيا على أنها تستهدف المدنيين في منطقة تخفيف التصعيد في إدلب”.

ويأتي ذلك في ظل تصعيد عسكري على الأرض وتقدم قوات الأسد خلال الساعات الماضية بدعم الطائرات الحربية الروسية في ريف حماة الشمالي.

وسيطرت قوات الأسد على بلدة تل ملح الاستراتيجية في ريف حماة، كما سيطرت ناريًا على بلدة الجبين.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة