“أبو دعاء الإيراني”.. “تحرير الشام” تعلن قتل مسؤول التفخيخ في تنظيم “الدولة”

معدات تفجير كانت بحوزة مسؤول التفخيخ في تنظيم الدولة في إدلب- 30 من تموز 2019 (إباء)

ع ع ع

أعلنت “هيئة تحرير الشام” مقتل مسؤول التفخيخ الجديد في تنظيم “الدولة الإسلامية” المدعو “أبو دعاء الإيراني”، في إدلب.

وقال القيادي في الهيئة، أنس الشيخ، لوكالة “إباء” التابعة للهيئة اليوم، الثلاثاء 30 من تموز، إنه تم تحديد موقع الخلية وتمت محاصرة المكان في مدينة سراقب بريف إدلب الشرقي.

وأضاف الشيخ أنه طلب من أفراد الخلية تسليم أنفسهم لكنهم رفضوا، وفجر اثنان نفسيهما ما أدى إلى مقتل طفل وطفلة من عائلتيهما، في حين قتل ثلاثة من الخلية خلال الاشتباكات.

وشهدت محافظة إدلب، في الأشهر الماضية، عدة تفجيرات بسيارات ودراجات مفخخة، وقالت الفصائل العسكرية العاملة في المنطقة إن خلايا تتبع لتنظيم “الدولة الإسلامية” تقف وراءها.

وأطلقت “الهيئة” خلال الأشهر الماضية حملات ضد خلايا التنظيم في مناطق متعددة في إدلب، اعتقلت وقتلت خلالها عناصر تابعين للتنظيم بحسب روايتها.

وكان آخرها إلقاء القبض على المدعو “حبيب طكو”، أحد أبرز الأمنيين لدى تنظيم الدولة، في 18 من تموز الحالي، بحسب إباء.

وكانت “الهيئة” أعلنت، في 16 من تموز، إلقاء القبض على خلية مؤلفة من مجموعة أشخاص اتهمتها بتفجير سيارة مفخخة في مدينة جسر الشغور بريف إدلب، في نيسان الماضي.

وكان الفصيل أعلن القبض على خلية تابعة لتنظيم “الدولة” واتهمها بتنفيذ تفجيرات في مدينة سرمدا شرقي إدلب، وكان آخرها استهداف الناشط عمر الشامي الذي لقي حتفه، في 23 من حزيران الماضي.

وفي تصريحات سابقة لمدير العلاقات الإعلامية في “تحرير الشام”، عماد الدين مجاهد، قال لعنب بلدي إن تنظيم “الدولة” يتبع استراتيجية “الحرب الأمنية” في محافظة إدلب، عبر تجهيز عشرات الخلايا النائمة لتشن عمليات قتل وخطف و”تنشر الفساد في الشمال السوري المحرر”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة