fbpx

عملية تبادل بين المعارضة والنظام تسبق انطلاق “أستانة 13”

عملية تبادل أسرى بين المعارضة وقوات الأسد في معبر ابو الزندين بريف حلب الشمالي 31 تموز 2019 (فيس بوك)

ع ع ع

أجرت فصائل المعارضة السورية وقوات الأسد عملية تبادل معتقلين في ريف حلب الشرقي، قبيل انطلاق الجولة الثالثة عشرة من محادثات “أستانة”.

وقال مراسل عنب بلدي في ريف حلب، اليوم الأربعاء 31 من تموز، إن عملية تبادل جرت في معبر أبو الزندين غرب مدينة الباب، شرقي حلب، بين “الجيش الوطني”، وقوات الأسد.

وأوضح المراسل أن العملية تمت بإطلاق سراح 15 معتقلًا من معتقلات النظام السوري، مقابل 14 معتقلًا من سجون “الجيش الوطني” التابعة للمعارضة.

وتأتي العملية قبيل يوم من انطلاق الجولة الثالثة عشرة من محادثات “أستانة” في العاصمة الكازاخية، بحضور وفدي النظام والمعارضة وبمشاركة الدول الضامنة (تركيا وروسيا وإيران) إلى جانب مشاركة العراق ولبنان لأول مرة.
وتعتبر الصفقة الرابعة بين المعارضة والنظام ضمن اتفاق “أستانة” منذ العام الماضي، والتي تجري بمفاوضات مباشرة برعاية الأمم المتحدة والجانب التركي.
ولم يعلق النظام السوري بشكل رسمي على الصفقة حتى الساعة.

وتأتي المحادثات التي ستنطلق غدًا الخميس وتستمر حتى الجمعة، في ظل تعرض مناطق الشمال السوري وخاصة أرياف إدلب وحماة إلى تصعيد عسكري من قبل قوات الأسد وسلاح الجو الروسي منذ شباط الماضي، وزادت وتيرته خلال الأيام الماضية.

وكان النظام السوري والمعارضة أجريا عملية مماثلة في نيسان الماضي، بتبادل تسعة أشخاص من طرف المعارضة، مقابل تسعة من قوات الأسد، وذلك بحضور وفد من الأمم المتحدة والجانب التركي.

سبق ذلك عملية تبادل أخرى في شباط الماضي، وذلك بإطلاق سراح 20 معتقلًا من سجون النظام مقابل استلام أسرى له لدى فصائل المعارضة، بموجب عملية تبادل في مدينة الباب بريف حلب الشرقي.

وجرت الصفقة برعاية تركية- روسية، وكان بين المعتقلين من طرف المعارضة في ذلك الوقت، 10 نساء بينهن خمس من حمص ومعتقلتان مع أبنائهما.

وسبق أن أجرى الطرفان صفقة مشابهة، في تشرين الثاني العام الماضي، أفرج فيها النظام أيضًا عن 20 معتقلًا بعملية تبادل في معبر أبو الزندين.

وبقيت قضية المعتقلين في سوريا محل جدل في المحادثات الدولية الباحثة عن حل سياسي، وسط مطالب بتحييدها وإبعادها عن أي تسويات سياسية.

ومع غياب الأرقام الرسمية، وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان وجود 117 ألف معتقل سوري بالأسماء، إلا أن التقديرات تشير إلى أن العدد يفوق الـ 215 ألف معتقل، 99% منهم موجودون في معتقلات النظام السوري.

وكانت “الدول الضامنة”، وهي تركيا وروسيا وإيران، اتفقت في الجولة الثامنة من محادثات “أستانة” على تشكيل لجنة مشتركة للإفراج عن المعتقلين في سوريا، تضم ممثلين عن الدول الضامنة فقط.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة