“تحرير الشام”.. ثغرة في هدنة إدلب

عناصر من هيئة تحرير الشام في أثناء توجههم إلى الحماميات في ريف حماة الشمالي – 10 من تموز 2019 (وكالة إباء)

ع ع ع

قال كبير مساعدي وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية، على أصغر خاجي، إن اتفاق وقف إطلاق النار في إدلب لا يشمل من سماهم “الإرهابيين”.

وأضاف الدبلوماسي الإيراني اليوم، الجمعة 2 من آب، في حديثه مع وكالة الأنباء الروسية (تاس) أنه خلال اجتماع “أستانة 13” تم الإعلان عن هدنة في سوريا ومواصلة الجهود لتنفيذ اتفاقية “سوتشي” الموقعة بين تركيا وروسيا، في أيلول العام الماضي، مشيرًا إلى أن “هذه المذكرة لا تسمح للإرهابيين باستخدام هذه الفرصة”.

وعقب انعقاد محادثات “أستانة 13” تحدثت عدة مصادر عن توصل النظام السوري والمعارضة لاتفاق وقف إطلاق نار في إدلب، شمال غربي سوريا.

ونقل مراسل قناة “روسيا اليوم”، سيرجون هدايا، عن المتحدث الإعلامي لوفد فصائل المعارضة السورية إلى محادثات “أستانة”، أيمن العاسمي، تأكيده على مقترح وقف إطلاق النار في إدلب بشرط التزام النظام وروسيا بالاتفاق.

وأعلنت “هيئة تحرير الشام” في بيان لها، اليوم الجمعة، عن موافقتها على وقف إطلاق النار بشكل مشروط مع التزامها بـ”حق الرد” في حال طال أي قصف مناطق إدلب.

ولكن البيان الختامي للمحادثات أكد على قلق الدول المشاركة من ازدياد وجود “هيئة تحرير الشام” في إدلب، وأكدت على اتفاقها لمواصلة التعاون بين جميع الأطراف من أجل القضاء على تنظيم “الدولة الإسلامية” و”جبهة النصرة” وجميع الأطراف والكيانات المرتبطة بتنظيم “القاعدة”.

وتعرضت أرياف حماة الشمالية والغربية وريف إدلب الجنوبي لقصف مدفعي وصاروخي، بحسب ما نقل مراسل عنب بلدي عن “المرصد 20” المختص برصد التحركات العسكرية في المنطقة.

ونقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية، اليوم الجمعة، عن مدير قسم آسيا وإفريقيا في خارجية كازاخستان، موكاش سيريكولي، قوله إن “القسم الرئيسي من المعارضة السورية المشاركة في محادثات أستانة وافق على وقف إطلاق النار في إدلب”.

وأوضح سيريكولي للصحفيين، “أعلن المشاركون وقف إطلاق النار ودخل هذا القرار حيز التنفيذ لأن الاتفاف بين السلطة والمعارضة المسلحة المعترف بها هو أمر لوحده، وهناك منظمات إرهابية أخرى في المكان ذاته مثل تنظيم (داعش) والقاعدة لم تلتزم، لكن القسم الرئيسي من المعارضة الممثلة هنا وافقت”.

وانطلقت محادثات “أستانة 13” في العاصمة الكازاخية نور سلطان، أمس الخميس 1 من آب.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة