الجولاني يرفض تطبيق “سوتشي” ويتوعد باستعادة مناطق في حماة

القائد العام لـ”هيئة تحرير الشام”، أبو محمد الجولاني في لقاء صحفي في إدلب - 4 آب 2019 (الاعلامي طاهر العمر)

القائد العام لـ”هيئة تحرير الشام”، أبو محمد الجولاني في لقاء صحفي في إدلب - 4 آب 2019 (الاعلامي طاهر العمر)

ع ع ع

رفض القائد العام لـ”هيئة تحرير الشام”، أبو محمد الجولاني، سحب قواته من المنطقة العازلة بريفي حماة وإدلب بموجب اتفاق “سوتشي”، معتبرًا أن “الهيئة” خارج اتفاق محادثات “أستانة” المعنية بالملف السوري.

وقال الجولاني في لقاء صحفي نقلته شبكة “إباء” التابعة لـ “تحرير الشام” اليوم الأحد 4 من آب، “لن نسحب جنديًا واحدًا أو قطعة سلاح واحدة من أي موضع، ولن نتموضع في مكان حسب رغبة الأعداء أو الأصدقاء (…) العدو لم يستطع أن يحتل الـ20 كم التي يتحدث عنها بقوة السلاح، فكيف نعطيه إياها سلميًا”.

وأضاف الجولاني، “لن توافق على إدخال جندي روسي للمحرر طوعًا، وإذا أراد الدخول عسكريًا فسننال شرف صد محاولة دخوله كما فعلنا من قبل بفضل الله، وهذا موقف شعبي ثوري عند كل طبقات المجتمع”.

جاء ذلك تعليقًا على مخرجات “الجولة 13” لمحادثات “أستانة” التي نتج عنها وقف إطلاق النار في محافظة إدلب بين الفصائل وقوات النظام برعاية الدول الضامنة (روسيا وتركيا وإيران)، بعد أشهر من حملة عسكرية واسعة على المنطقة.

ولم تتمكن قوات النظام السوري المدعومة روسيًا من التقدم في عمق ريف حماة، سوى السيطرة على مناطق محدودة، منذ بدء الحملة العسكرية في 26 من تموز الماضي، في ظل مواجهة مع فصائل المعارضة.

وبحسب أرقام فريق “منسقو الاستجابة” في الشمال السوري، فإن عدد الضحايا في المنطقة، منذ 2 من شباط حتى 29 من تموز، بلغ 1151 مدنيًا، بينما نزح 715388 شخصًا.

“تحرير الشام” خارج “أستانة”

وقال الجولاني اليوم إن “تحرير الشام ليست طرفًا في أستانة، وأعلنا رفضنا لها منذ البداية ولكل ما يخرج عنها، ونجدده الآن، فهو موقفنا القديم والجديد والمستقبلي، وربط وقف إطلاق النار بأستانة هو ربط خاطئ”.

واعتبر أن الصيغة التي صدر بها وقف إطلاق النار “ليست اتفاقًا وليست موقعة ولم تحدد له مدة، وهي شبيهة بالصيغة التي كانت تنتهي بها أي معركة بيننا وبين النظام، حيث يتوقف الطرفان عن الهجوم ويبقى الحذر والتأهب”.

وأضاف، “كلما رأى الروس فشل هذه الحملة كانوا يطالبون بوقف إطلاق النار، وكنا نصر في كل مرة أن يعود النظام للنقطة صفر، وفي الأيام الأخيرة عندما تجدد هذا الطلب وأعلن النظام التزامه بوقف إطلاق النار فقدرنا بالتشاور مع الفصائل الموافقة على ذلك لمصلحة المحرر”.

وتوعد الجولاني في حديثه باستعادة جميع المناطق التي سيطر عليها النظام خلال الحملة الأخيرة في ريف حماة الغربي بشكل عسكري، في حال لم ينسحب الأخير من تلك المناطق.

واتفق النظام السوري وفصائل المعارضة على وقف إطلاق نار في محافظة إدلب، الجمعة الماضي، وذلك خلال محادثات “أستانة 13” في العاصمة الكازاخية، برعاية الدول الضامنة لهذا المسار (روسيا وتركيا وإيران).

ونقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية، عن مدير قسم آسيا وإفريقيا في خارجية كازاخستان، موكاش سيريكولي، قوله إن “القسم الرئيسي من المعارضة السورية المشاركة في محادثات أستانة وافق على وقف إطلاق النار في إدلب”.

وأوضح سيريكولي للصحفيين، “أعلن المشاركون وقف إطلاق النار ودخل هذا القرار حيز التنفيذ لأن الاتفاف بين السلطة والمعارضة المسلحة المعترف بها هو أمر لوحده، وهناك منظمات إرهابية أخرى في المكان ذاته مثل تنظيم (داعش) والقاعدة لم تلتزم، لكن القسم الرئيسي من المعارضة الممثلة هنا وافق”.

وأعلنت “هيئة تحرير الشام” في بيان لها، الجمعة، عن موافقتها على وقف إطلاق النار بشكل مشروط مع التزامها بـ”حق الرد” في حال طال أي قصف مناطق إدلب.

ولكن البيان الختامي للمحادثات أكد قلق الدول المشاركة من ازدياد وجود “هيئة تحرير الشام” في إدلب، وأكدت الدول اتفاقها لمواصلة التعاون بين جميع الأطراف من أجل القضاء على تنظيم “الدولة الإسلامية” و”جبهة النصرة” وجميع الأطراف والكيانات المرتبطة بتنظيم “القاعدة”.

الفصائل المقاتلة في إدلب والمنضمة في غرفة عمليات “الفتح المبين” إلى جانب “تحرير الشام”، وافقت على إطلاق النار في الاتفاق الأخير، معتبرة أن الاتفاق نصر لها بعد “هزيمة النظام وحليفه الروسي”، دون إعلان حول سحب قواتها من المنطقة المنزوعة السلاح والمتفق عليها بين روسيا وتركيا في أيلول الماضي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة