fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

ضحايا بثلاثة تفجيرات متتالية في مدينة الحسكة

دراجة نارية مفخخة انفجرت في مدينة الحسكة شمال شرقي سوريا 4 آب 2019 (هاوار)

ع ع ع

شهدت مدينة الحسكة شمالي سوريا ثلاثة تفجيرات متتالية بدراجات نارية مفخخة، وأسفرت عن مقتل وإصابة مدنيين.

وتحدثت وكالة “هاوار” التابعة للإدارة الذاتية، اليوم الأحد 4 من آب، أن ثلاثة تفجيرات بدراجات مفخخة ضربت مدينة الحسكة وأدت إلى مقتل مدني وإصابة آخرين بينهم طفل.

وأوضحت الوكالة أن التفجير الأخير وقع في حي غويران في الحسكة دون وقوع إصابات، بينما وقع التفجيرين الآخران قبل ساعات في المدينة، وأسفرا عن ضحايا وإصابات ودمار في المكان.

واتهمت قوى الأمن الداخلي، تنظيم “الدولة الإسلامية” بالتفجيرات الثلاثة وقالت في بيان لها، “تواصل الخلايا النائمة التابعة للتنظيم الإرهابي (داعش) أعمالها الإجرامية، بهدف ضرب الأمن وخلق جو يسوده الخوف والهلع في نفوس الأخوة المواطنين، بارتكابها الأعمال الجبانة بحق المدنيين الأبرياء”.

وتحدثت شبكة “فرات بوست” المحلية، اليوم، أن سيدة وطفل قتلا وأصيب آخرون، في انفجار دراجة نارية مفخخة في حي النشوة الغربية بمدينة الحسكة.

وتشهد المدينة الخاضعة لسيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، انفجارات متزايدة وتطال المناطق المدنية والعسكرية التابعة للقوات الأمنية.

وكانت أبرز التفجيرات في 11 تموز الماضي، عبر انفجار ثلاث دراجات نارية مفخخة في حي الكلاسة وسط الحسكة، وأدت إلى إصابة عضو في قوات “أسايش”.

ويعلن تنظيم “الدولة” مسؤوليته بشكل مستمر عن التفجيرات التي تطال مناطق شرق الفرات، والتي يتحدث فيها عن استهداف قوات “قسد” في المنطقة، بحسب وكالة “أعماق” التابعة له.

وتأتي عمليات التنظيم في إطار “الحرب الأمنية” التي انتقل إلى العمل بموجبها في مناطق شرق سوريا، بعد إنهاء نفوذه بشكل كامل شمالي وشرقي سوريا، في آذار الماضي.

وكان تنظيم “الدولة” أعلن بداية حزيران الماضي، ما أسماه “غزوة الاستنزاف” التي بدأها، ضد خصومه في كل من الأراضي العراقية والسورية، عبر هجمات ينفذها في الجيوب الصحراوية التي يوجد فيها أو عبر الخلايا النائمة.

وسجلت المدينة عدة عمليات طالت قياديين وعناصر الشهر الماضي، عبر دراجات مفخخة وعمليات اغتيال نفذتها خلايا تابعة للتنظيم، وآخرها مقتل ثلاثة قياديين في منطقة غويران جنوبي الحسكة.

وفي وقت سابق قال المتحدث باسم “قسد”، كينو غابرييل، إن “ظهور الخلايا السرية لتنظيم داعش الإرهابي ليس أمرًا مفاجئًا، فهي موجودة منذ فترة وتقوم بأعمال إرهابية في مناطق مختلفة، سواء داخل سوريا، أو في العراق”، بحسب شبكة “روداو” الإعلامية.

وأضاف، “هذه المسألة قديمة ويتم التعامل معها من قبل قوات سوريا الديمقراطية وقوى الأمن الداخلي بدعم من التحالف الدولي في مختلف مراحل العمل الذي يتم القيام به”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة