fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

لقاء إيراني- سوري في طهران لبحث المشاركة في إعادة إعمار سوريا

لقاء الوفد السوري مع مسؤولين إيرانيين خلال أعمال ملتقى الاستثمار في سوريا، السبت 3 من آب 2019 (سانا)

ع ع ع

برنامج “مارِس” التدريبي- زينب مصري

قال رئيس “منظمة التنمية التجارية الإيرانية”، محمد رضا مودودي، إن إيران “تفتخر بلعب دور في إعادة إعمار وتحديث سوريا”، خلال أعمال ملتقى الاستثمار في سوريا، الذي يعقد في العاصمة الإيرانية طهران.

ونقلت وكالة “فارس” الإيرانية، اليوم الأحد 4 من آب، عن مودودي قوله، إن “المنظمة وبمساعدة المسؤولين عن إعادة الإعمار، تسعى لتقديم أفضل الفرص الاستثمارية والتجارية للمستثمرين، وتستهدف تسهيل التجارة وحتى إبرام مذكرة تجارة حرة مع دمشق، بغية إيجاد ركيزة تفضي إلى التنمية التجارية بأقل المصاريف”.

ويأتي ذلك بعد أيام على توقيع جملة اتفاقيات اقتصادية بين حكومة النظام السوري والجانب الإيراني، ضمن مساعٍ إيرانية للدخول في مشاريع إعادة الإعمار في سوريا.

كما نقلت وكالة “إرنا” الإيرانية اليوم عن مساعدة وزير الاقتصاد والتجارة السورية لشؤون التنمية الاقتصادية والعلاقات الاقتصادية الدولية، رانيا خضر الأحمد، قولها إن أولوية حكومة النظام السوري هي “استقطاب الاستثمارات الإيرانية في مرحلة إعادة الأعمار”.

وذكرت وكالة “سانا” أمس، السبت 3 من آب، أن أعضاء الوفد السوري إلى طهران بحثوا مع المعنيين في “منظمة تنمية التجارة والصادرات الإيرانية”، سبل تعزيز علاقات التعاون الاقتصادي والتجاري بين دمشق وطهران.

وكانت حكومة النظام وقعت اتفاقية تعاون جديدة مع إيران، في تموز الماضي تشمل مشاريع إعادة الإعمار في سوريا، وذكرت وكالة “فارس” الإيرانية حينها أن “المذكرة تمتد لخمس سنوات وتشمل مجالات الرعاية الاجتماعية والتدريب الفني والمهني فضلًا عن متابعة دراسات شاملة تتعلق بمستقبل سوق العمل وتبادل القوى العاملة والمساهمة في إعادة إعمار سوريا”.

وتتيح الاتفاقية للجانب الإيراني إيفاد كوادر إيرانية متخصصة بالمشاركة في عملية إعادة الإعمار في سوريا، وفقًا للوكالة.

وتأتي تلك التطورات في ظل تزايد العقوبات والضغوط الأمريكية والأوروبية على كل من دمشق وطهران، إلى جانب التخوف والتحذير الإسرائيلي من الوجود الإيراني في سوريا.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية اشترطت انسحاب القوات الإيرانية من الأراضي السورية، مقابل مشاركتها بإعادة الإعمار في سوريا، وذلك على لسان المندوب الأمريكي للشؤون الإيرانية، برايان هوك، خلال مؤتمر صحفي عن “حقوق الإنسان في إيران”، عُقد في 28 من أيلول الماضي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة