مجلس الأمن يناقش مخرجات محادثات “أستانة” حول سوريا

وفد المعارضة إلى أستانة 12 - نيسان 2019 (الأناضول)

وفد المعارضة إلى أستانة 12 - نيسان 2019 (الأناضول)

ع ع ع

يعقد مجلس الأمن الدولي جلسة مغلقة لمناقشة مخرجات الجولة الـ 13 من محادثات “أستانة” حول سوريا.

ومن المقرر أن تعقد الجلسة خلال الأسبوع الحالي، بحسب ما نقلت وكالة “تاس” الروسية عن مسؤول من داخل الأمم المتحدة، لم تذكر اسمه، مشيرًا إلى أن الجلسة ستكون على شكل نقاشات مغلقة.

وبحسب المصدر، فإن الجلسة جاءت بطلب من بريطانيا، التي طلبت من ممثل الأمم المتحدة في “أستانة” تقديم تقرير عن نتائج الجولة الـ 13 من المحادثات.

وعُقدت جولة “أستانة” يومي 1 و2 من آب الحالي، بحضور وفدي النظام والمعارضة والدول المعنية بالملف السوري، بالإضافة إلى ممثلين عن الأمم المتحدة.

واتفقت الأطراف الضامنة لمسار “أستانة” (تركيا وروسيا وإيران) مع وفدي النظام السوري والمعارضة، على هدنة في المناطق الشمالية الغربية من سوريا، الجمعة الماضي.

ووافقت الفصائل المقاتلة في منطقة إدلب على الهدنة المعلنة في بيانات متفرقة، واعتبرتها “نصرًا” لها و”هزيمة” لقوات النظام وروسيا بعد معارك استمرت نحو 90 يومًا، إلى جانب اشتراطها الرد على الخروقات من جانب قوات النظام.

لكن النظام أعلن إلغاء اتفاق وقف إطلاق النار، أمس، واستئناف عملياته العسكرية في محافظة إدلب، بعد اتهام فصائل المعارضة بخرقه وعدم الالتزام باتفاق “سوتشي”.

وأفاد مراسل عنب بلدي في إدلب أن الطيران المروحي قصف مدينة اللطامنة بريف حماة الشمالي، كما ألقى براميل متفجرة على أطراف مدينة خان شيخون جنوبي إدلب.

في حين شن الطيران الروسي غارات جوية على مدينتي اللطامنة وكفرزيتا وقرى الزكاة ولطمين والأربعين، بحسب المراسل.

ومن المتوقع أن يناقش مجلس الأمن الدولي الخروقات التي طالت الهدنة، إذ عبرت الأمم المتحدة، أمس، عن قلقها من استئناف القتال في إدلب خاصة مع بداية عودة المدنيين إلى مناطقهم.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة