ما الدول التي تطبق حكم الإعدام حول العالم؟

تعبيرية- مشانق للإعدام

ع ع ع

طالب الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بإلحاق عقوبة الإعدام بحق مرتكبي حادثتي إطلاق نار عشوائيتين في ولايتي تكساس وأوهايو الأمريكيتين “دون تأجيل لا داعي له لأعوام”.

وجاءت مطالبة ترامب، أمس الاثنين 5 من آب، بعد مقتل 31 شخصًا في حادثتي إطلاق النار.

وحسب إحصائيات وكالة “أسوشيتيد بريس” فإن 23 حادثة إطلاق نار عشوائي قد حصلت في أمريكا منذ مطلع العام، حاصدة أرواح 131 شخصًا، في حين سقط 140 قتيلًا خلال العام الماضي.

وكانت الدعوات الشعبية والحقوقية لإنهاء عقوبة الإعدام قد تزايدت في أمريكا، إلا أن المدعي العام في مقاطعة إل باسو في تكساس، جايمي إسبارزا، أعلن في حديثه للمراسلين صباح الأحد عن نيته طلب إعدام المشتبه به، باتريك كروزيوس، البالغ من العمر 21 عامًا.

وقال المدعي العام، “أعلم أن عقوبة الأعدام تعد أمرًا قويًا جدًا، ولكن في هذه الحالة تعد أمرًا ضروريًا”.

تعد عقوبة الإعدام قانونية في 29 ولاية أمريكية من أصل 50، بينها ولايتا تكساس وأوهايو.

ووفقًا لمركز معلومات عقوبة الإعدام فقد تم إعدام 25 شخصًا في أمريكا عام 2018، مع فرض 42 حكمًا خلاله، مع وجود 2673 شخصًا محكومين بالإعدام حتى الأول من نيسان عام 2019، وفقًا لبيانات مشروع العدالة الجنائية.

وكان إنهاء عقوبة الإعدام قد خضع للتصويت مرارًا في الجمعية العامة للأمم الأمتحدة، وفي كانون الأول الماضي، وصوتت 121 دولة لصالح دعم إعلان وقف تنفيذها على المستوى العالمي، مع معارضة 35 دولة فقط.

وفي نهاية عام 2018، ألغت 106 دول عقوبة الإعدام في القانون بالنسبة لجميع الجرائم.

وكانت 142 دولة قد ألغت عقوبة الإعدام في القانون أو الممارسة، مع انخفاض عمليات الإعدام على المستوى العالمي بنسبة %31، وهو المستوى الأدنى منذ عقد من الزمن.

الأمريكيتيان

الولايات المتحدة وغيانا هما الدولتان الوحيدتان المنفذتان لأحكام الإعدام في القارتين، إذ لم ينفذ أي حكم إعدام في منطقة الكاريبي خلال العقد الأخير، وفقًا لبيانات منظمة “العفو الدولية” لعام 2018.

في حين أصدرت بربادوس وترينيداد وتوباغو وغرينادا وسانت فنسينت والغرينادين أحكامًا بالإعدام للمرة الأولى بعد توقف دام طويلًا.

آسيا

تقدر منظمة “العفو الدولية” في تقريرها الصادر في 10 من نيسان الماضي، تربع الصين على رأس قائمة الدول المنفذة لأحكام الإعدام، ولكنها لم تقدم أي أرقام خاصة بها، متذرعة بقلقها من “إساءة استخدام الأرقام” من قبل السلطات الصينية، وبقلة المعلومات المعلنة عن حالات الإعدام، المقدرة بالآلاف، لاعتبارها من أسرار الدولة.

وقامت تسع دول في آسيا بتنفيذ أحكام الإعدام عام 2018، مع إصدار 17 دولة لأحكام إعدام جديدة وصلت إلى 1100 حكم جديد، وكان التغير الأكبر بالنسبة لليابان التي نفذت الحكم بـ15 شخصًا، بزيادة وصلت لأكثر من ثلاث مرات عن معدلها السنوي، نتيجة إعدام 13 رجلًا في قضية “طائفة أوم” التي نفذت هجمات كيماوية في التسعينيات.

أوروبا وآسيا الوسطى

لم تنفذ أحكام الإعدام إلا في بيلاروسيا عام 2018، وأُصدرت فيها أحكام إعدام جديدة، ولا تضم القارة إلا أربع دول تقبل بأحكام الإعدام هي، إضافة إلى بيلاروسيا، كازاخستان وروسيا الاتحادية وطاجيكستان.

الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

انخفض تنفيذ أحكام الإعدام بنسبة 41%، وكانت في ست دول فقط، مع الصدارة لإيران ثم السعودية والعراق ومصر واليمن، في حين استثنت الإحصائيات سوريا، لعدم تأكيد البيانات فيها، مع ارتفاع إصدار الأحكام بنسبة 89%، شاركت فيها 17 دولة، كان منها 61% في مصر.

وبلغ أعداد المحكومين بالإعدام في إيران 507 عام 2017، وانخفض ذلك الرقم إلى 253 عام 2018، بعد أن أدخلت تعديلات على قانون مكافحة المخدرات، وعُرف أنه تم فرض حكمين بالإعدام رجمًا في إيران.

وفي السعودية وصل عدد حالات الإعدام إلى 149 حالة.

وبحسب إحصائيات “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” فإن 976 شخصًا قتلوا تحت التعذيب على أيدي الأطراف الفاعلة في الصراع السوري عام 2018، 951 منهم قضوا على يد قوات النظام السوري، من أصل نحو سبعة آلاف قتيل مدني استهدفوا أو قتلوا عشوائيًا خلال العام.

إفريقيا

نفذت أحكام الإعدام في أربع دول إفريقية فقط، هي الصومال وجنوب السودان والسودان وبوتسوانا، مع إصدار 16 دولة لأحكام إعدام جديدة العام الماضي، من أصل 23 دولة تضم أشخاصًا يُعرف أنهم محكومون بالإعدام.

وكان هناك ما لا يقل عن 19336 شخصًا من المعروف أنهم محكومون بالإعدام على المستوى العالمي في نهاية عام 2018.

وتعددت أساليب الإعدام من قطع الرأس، والصعق الكهربائي، والشنق، والحقنة المميتة، والرمي بالرصاص.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة