fbpx

استماتة روسية للسيطرة على الكبانة بريف اللاذقية

مقاتلان من "هيئة تحرير الشام" في قرية كبانة بريف اللاذقية شمال غربي سوريا (أمجاد)

ع ع ع

صعد الطيران الروسي قصفه على محور الكبانة بريف اللاذقية الشمالي، في محاولة للسيطرة عليه كونه أهم التلال الاستراتيجية في ريف اللاذقية وأبرز معاقل فصائل المعارضة.

وأفاد مراسل عنب بلدي في المنطقة اليوم، الجمعة 9 من آب، أن المنطقة تعرضت لعشرات الغارات ليلًا من الطيران الروسي الذي يكثف ضرباته الجوية على المنطقة إضافة إلى قصف مدفعي.

ونقلت شبكة “إباء”، التابعة لـ”هيئة تحرير الشام”، عن مصدر عسكري بأن اشتباكات جرت بين الفصائل وقوات النظام على محور الكبانة بريف اللاذقية في محاولة تقدم للأخيرة.

من جهتها أعلنت “الجبهة الوطنية للتحرير” أن عناصرها هاجموا مواقع قوات النظام في تلة رشو في جبل الأكراد، ما أسفر عن مقتل عشرة عناصر بينهم ضابط، وسقوط عدد من الجرحى.

وتحاول روسيا وقوات الأسد منذ أشهر التقدم في ريف اللاذقية واقتحام قرية الكبانة لكنها فشلت في جميع محاولاتها، وسط خسائر كبيرة في صفوف عناصرها.

وتأتي استماتة روسيا والنظام للسيطرة على المنطقة بسبب أهميتها، كونها تتيح للطرف الذي يسيطر عليها رصد مساحات كبيرة من ريف حماة وإدلب الغربي إلى جانب قرى الريف الشمالي للاذقية.

وتفصل القرية الساحل عن محافظة إدلب وتعتبر بوابتها من الغرب، بينما تطل على سهل الغاب وجسر الشغور وعلى الحدود التركية، وعلى قسم كبير من محافظة إدلب وحماة واللاذقية.

ويتزامن ذلك مع معارك عنيفة تشهدها محاور إدلب وريف حماة الشمالي منذ أيام، وأدت إلى سيطرة النظام، اليوم، على بلدة الصخر وتلتها وصوامع الجيسات شمالي حماة، لتصبح تلك القوات على مشارف ريف إدلب الجنوبي.

وتصدت لمحاولة تقدم لقوات النظام على محور أم الخلاخيل وأرض الزرزور بريف إدلب الجنوبي الشرقي.

كما تصدت الفصائل لمحاولة تقدم لقوات النظام في الهبيط بريف حماة الغربي، التي تعرضت أيضًا لقصف من الطائرات.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة