fbpx

قوات النظام تكثف قصف بلدة الهبيط بريف حماة

غارات للطيران المروحي على بلدة الهبيط بريف إدلب الجنوبي 12 أيار 2019 (تنسيقية إدلب)

ع ع ع

كثفت قوات النظام قصفها على بلدات الهبيط واللطامنة وكفرزيتا وخان شيخون، منذ فجر اليوم السبت 10 من آب.

وأفاد مراسل عنب بلدي بريف حماة أن قوات النظام كثفت قصفها بغارات الطيران الحربي والمروحي، لا سيما خان شيخون والهبيط.

وبحسب المراسل، فإن قوات النظام وروسيا تشن حملة قصف مكثفة دون محاولات للتقدم على الأرض.

ويأتي التمهيد الجوي بعد أن تقدمت القوات على محاور اللطامنة وكفرزيتا والهبيط بريف حماة الشمالي.

وبحسب الخريطة الميدانية، فإن قوات النظام تحاول تطويق بلدة الهبيط من مناطقها الغربية والجنوبية.

وسيطر النظام على بلدة الجيسات وتل الصخر جنوب وغرب بلدة الهبيط، الخميس الماضي، بعد معارك مترافقة بقصف جوي ومدفعي مكثف.

وفتحت قوات النظام أربعة محاور منفصلة، منذ استئناف القتال وإلغائها لاتفاق التهدئة مع الفصائل المقاتلة في إدلب، 5 من آب الحالي، إذ شنت هجمات على محور قرية الأربعين والزكاة بريف حماة الشمالي، بالإضافة إلى تل الصخر والجيسات.

وبالتزامن مع ذلك فتحت قوات النظام محور الكبانة بريف اللاذقية الشمالي بالإضافة إلى محور الخلاخيل والزرزو في ريف إدلب الشرقي.

وكانت الدول الضامنة لمسار “أستانة” السياسي (تركيا، إيران، روسيا) أعلنت، 2 من آب الحالي، عن التوصل مع وفدي النظام والمعارضة لاتفاق هدنة “مشروطة” في المناطق الشمالية الغربية لسوريا.

ووافقت الفصائل على اتفاق التهدئة، قبل أن يعود النظام السوري للإعلان عن إلغاء الاتفاق وبدء العمليات العسكرية مجددًا بعد اتهام فصائل المعارضة بخرق الاتفاق وعدم الالتزام باتفاق “سوتشي”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة