fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

هجوم مجهول يطال عنصرين لقوات النظام بمدينة نوى غربي درعا

إسعاف عسكريين أصيبوا بتفجير حافلة مبيت للفرقة الرابعة إلى مشافي المدينة 17 تموز 2019 (درعا على فيس بوك)

ع ع ع

قتل عنصر وأصيب آخر من قوات النظام السوري، وذلك برصاص مجهولين في مدينة نوى بريف درعا الغربي.

وأفاد مراسل عنب بلدي في درعا، السبت 10 من آب، أن عنصرًا من قوات النظام قتل، وأصيب آخر إثر إطلاق رصاص من قبل مجهولين أثناء تواجدهم في الحي الشرقي لمدينة نوى.

وأضاف المراسل، أن قوات النظام نقلت العنصرين المستهدفين إلى المشفى العسكري، بعد فرار المسلحين المنفذين للعملية.

وتحدث مراسل قناة “سما” فراس الأحمد عبر “فيس بوك”، السبت، أن أحد عناصر اللواء “112” من مرتبات “الجيش السوري”، قتل وأصيب عنصر آخر بجروح متوسطة جراء قيام مسلحين مجهولين بإطلاق النار عليهم في الحي الشرقي لمدينة نوى غربي درعا.

وتتكرر العمليات الأمنية التي تطال قوات النظام السوري في محافظة درعا، مع تزايد حالات إطلاق النار تجاه المقرات والدوريات من قبل مجهولين.

وتعيش محافظة درعا بشكل عام حالة من التوتر، على خلفية هجمات تطال قوات الأسد بسبب تردي الأوضاع الأمنية ورفض القبضة الأمنية المفروضة على الأهالي، كان أخرها هجوم مسلحين من الصنمين شرقي درعا على حاجزين لقوات الأسد في المدينة في أواخر تموز الماضي.

وأفاد المراسل حينها أن مسلحين من الصنمين هاجموا حاجزي السوق وقيطة التابعان، واستخدموا الأسلحة الخفيفة وقذائف “RPG”، ليتحول لاشتباكات بين الطرفين، وسط أنباء عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف قوات الأسد.

ويزداد التوتر في المحافظة مع تزايد العمليات التي تطال قوات الأسد بعمليات خاطفة لمجهولين، رفضًا للقبضة الأمنية والاعتقالات المتزايدة منذ العام الماضي، ولعدم تنفيذ الاتفاق الموقع بين المعارضة وروسيا حول المنطقة.

وكانت قوات النظام خسرت عددًا من صفوفها من ضباط وعناصر عبر هجومين متتالين، في تموز الماضي، استهدف الأول حافلة مبيت تابعة لـ “الفرقة الرابعة”، على طريق درعا الغربي، بتفجير عبوة ناسفة في الحافلة من قبل مجهولين، ما أسفر عن مقتل خمسة ضباط برتبة ملازم أول وإصابة 16 عنصرًا آخرين وفق إذاعة “شام إف إم”.

واتهمت وكالة الأنباء الرسمية (سانا)، من وصفتهم بـ”الإرهابيين” بتنفيذ الهجوم باستهداف سيارة عسكرية في حي الضاحية بمدينة درعا بين المفطرة وبلدة اليادودة، وقال مراسل عنب بلدي في درعا، حينها، إن المعلومات تشير إلى أن المبيت يضم ضباطًا وعناصر تسوية من ريف دمشق.

عقب ذلك نعت مصادر موالية للنظام الضابط العقيد نضال سليمان النبواني، وزوجته وابنه، جراء هجوم آخر من قبل مجهولين على سيارته بمنطقة الشيخ سعد غربي درعا، لتكون الحادثة الثانية التي تسجل “ضد مجهول” خلال ساعات.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة