fbpx

“تحرير الشام” تعلن عن قتلى في صفوف النظام على محور الكبانة

عناصر من تنظيم حراس الدين في أثناء العملية العسكرية بجبل التركمان في ريف اللاذقية - (غرفة عمليات وحرض المؤمنين)

عناصر من تنظيم حراس الدين في أثناء العملية العسكرية بجبل التركمان في ريف اللاذقية - (غرفة عمليات وحرض المؤمنين)

ع ع ع

أعلنت “هيئة تحرير الشام” مقتل عدد من جنود النظام السوري، بينهم ضباط، خلال تصديها لمحاولة تقدم جديدة على محور الكبانة بريف اللاذقية الشمالي.

ونقلت وكالة “إباء” التابعة لـ”الهيئة” عبر “تلغرام”، عن مصدر عسكري من “تحرير الشام”، اليوم الجمعة 16 من آب، أن اشتباكات عنيفة اندلعت على محور الكبانة بريف اللاذقية.

وأضاف المصدر أن عددًا من عناصر النظام السوري سقطوا بين جريح وقتيل بينهم ضباط، إضافة إلى إعطاب دبابة حاولت التقدم في أثناء الاشتباكات الدائرة في ذلك المحور.

وقالت صفحات موالية عبر “فيس بوك”، منها “أخبار سوريا الوطن” اليوم، إن “‏الجيش العربي السوري يصد هجومًا للعصابات التكفيرية على محور ‎الكبانة بريف ‎اللاذقية ويوقع خسائر كبيرة في صفوفهم”.

ويحاول النظام السوري منذ أشهر التقدم على محور ريف اللاذقية واقتحام بلدة الكبانة التي تحظى بأهمية استراتيجية، لكنه فشل في جميع محاولاته وسط تحدث فصائل المعارضة عن خسائر كبيرة في عناصر وعتاد قوات النظام.

ولا يعلن النظام السوري عن خسائره وذلك ضمن سياسته الإعلامية، لكن صفحات موالية على “فيس بوك” تتحدث بشكل متكرر عن قتلى قوات النظام من عناصر وضباط.

وتأتي استماتة روسيا والنظام للسيطرة على المنطقة، كونها تتيح للطرف الذي يسيطر عليها رصد مساحات كبيرة من ريف حماة وإدلب الغربي إلى جانب قرى الريف الشمالي للاذقية.

وتفصل القرية الساحل عن محافظة إدلب وتعتبر بوابتها من الغرب، بينما تطل على سهل الغاب وجسر الشغور وعلى الحدود التركية، وعلى قسم كبير من محافظة إدلب وحماة واللاذقية.

ويتزامن ذلك مع معارك عنيفة تشهدها محاور إدلب وريف حماة الشمالي منذ أيام، وأدت إلى سيطرة النظام على بلدات وقرى عديدة في ريف إدلب الجنوبي، بدعم وغطاء جوي روسي.

وكانت قوات النظام وسعت سيطرتها في ريف إدلب أول من أمس، لتسيطر على حرش الهبيط وبلدة عابدين وحرش عابدين، ما يعني تأمين تحركات قوات النظام على طرق الهبيط، مع استمرار محاولات التقدم على محورين فيي المنطقة.

ويحاول النظام السوري بدعم روسي إطباق كماشة على ريف حماة الشمالي من خلال التقدم في محوري سكيك في الجهة الشرقية الجنوبية لإدلب والهبيط جنوبي المحافظة.

وشنت الفصائل المقاتلة في إدلب هجومًا عكسيًا على مواقع قوات النظام السوري وحلفائها في محور سكيك بريف إدلب الجنوبي، أمس، عبر عمليات مكثفة على محورين لاستعادة النقاط التي خسرتها.

وشهدت خطوط التماس بين قوات النظام السوري والفصائل المقاتلة جنوبي إدلب تقدمًا متسارعًا لصالح النظام، منذ استئنافه العمليات العسكرية، في 4 من آب الحالي، عقب إنهائه الهدنة المتفق عليها في محادثات “أستانة 13″، بضمانة روسية- تركية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة