fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

للسنة الثالثة على التوالي.. سوريا أخطر مكان بالنسبة لعمال الإغاثة

سيارة إسعاف تابعة لمنظمة بنفسج بعد استهدافها من الطيران الحربي في معرة النعمان جنوبي إدلب 20 حزيران 2019 (منظمة بنفسج)

ع ع ع

احتلت سوريا المرتبة الأولى، للسنة الثالثة على التوالي، كأخطر مكان بالنسبة لعمال الإغاثة، وفقًا لتقييم منظمة “CARE” الإنسانية الدولية، الذي صدر أمس 19 من آب.

ومن بين 57 حالة قتل لعمال الإغاثة منذ بداية عام 2019، قضى 18 حتفهم في سوريا، بينهم اثنان ليسوا من العمال المحليين.

وقالت المديرة الإقليمية للمنظمة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، نيرفانا شوقي، إن سوريا لا تزال من أصعب الأماكن لإيصال المساعدات الإغاثية في العالم.

وأشارت إلى المخاطر التي يواجهها عمال الإغاثة خلال أداء عملهم الإنساني في إدلب قائلة، “في حين يعتمد أهل إدلب على المساعدات التي تصل إليهم، سبب القصف الشديد المستمر منذ نيسان الماضي خسارات غير مقبولة في حياة العمال الإنسانيين وشريحة المدنيين الأعم”.

ودعت كل الأطراف للالتزام بمسؤولياتهم وفقًا للقانون الإنساني الدولي لحماية كل المدنيين، بمن فيهم عمال الإغاثة، “لضمان استمرار قدرتهم على إيصال المساعدات الضرورية للناس المحتاجين”.

ووفقًا لإحصائيات المنظمة، العاملة في 94 دولة والتي تخدم ما يزيد على 80 مليون شخص حول العالم، فإن أفغانستان احتلت المرتبة الثانية بعد سوريا كأخطر الأمكنة بالنسبة لعمال الإغاثة، مع مقتل سبعة منهم منذ بداية العام، تلتها جمهورية إفريقيا الوسطى واليمن والكونغو مع مقتل خمسة عمال إغاثة في كل منهم.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة