fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

روسيا ترحب بسيطرة النظام على خان شيخون وتعتبرها “انتصارًا”

عناصر من قوات النظام السوري داخل مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي 22 آب 2019 (أخبار سوريا والوطن)

ع ع ع

رحبت روسيا بسيطرة قوات النظام السوري على مدينة خان شيخون “الاستراتيجية” بريف إدلب الجنوبي، واعتبرت ذلك “انتصارًا”.

وقال المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، في تصريحات نقلتها وكالة “سبوتنيك” الروسية، اليوم الخميس 22 من آب، إن “روسيا ترحب بسيطرة الجيش السوري على خان شيخون، وتعتبرها انتصارًا على الإرهاب”.

وأضاف بيسكوف، “دار الحديث منذ البداية عن أن الحرب ضد الإرهاب والقتال ضد الجماعات الإرهابية سيتواصل في كل المناطق، لا سيما القتال ضد الإرهابيين الذين يستمرون في هجماتهم ضد القوات المسلحة السورية، وأيضًا الهجمات ضد القاعدة الروسية في حميميم، لذلك، لا يسعنا سوى الترحيب بمثل هذه الانتصارات المحلية على هذه الجماعات”.

جاء ذلك بعد دخول قوات النظام إلى خان شيخون جنوبي إدلب، عقب معارك عنيفة بغطاء جوي في المنطقة خلال الأسابيع الماضية، أفضت إلى حصار المدينة وبلدات ريف حماة الشمالي في آن واحد.

ولم يعلن النظام السوري رسميًا دخول قواته إلى المدينة، حتى ساعة إعداد التقرير، لكن الإعلام الرسمي وصحفيين روس دخلوا خان شيخون اليوم، وبثوا صورًا وتسجيلات مصورة من داخلها.

ويأتي الدخول إلى خان شيخون بعد أيام من انسحاب الفصائل المقاتلة من المدينة، عقب تقدم قوات النظام على أطرافها ومحاولة إطباق الحصار على الفصائل.

وشهدت أطراف المدينة خلال الأيام الماضية تصعيدًا عسكريًا وهجومًا من قبل قوات النظام مدعومة بسلاح الجو الروسي وميليشيات إيرانية ولبنانية.

وأعلنت الفصائل المقاتلة ضمن غرفة عمليات “الفتح المبين” انسحابها من مناطق في إدلب، دون تسميتها.

ويسود غموض حتى الآن حول مصير نقطة المراقبة التركية في مدينة مورك بريف حماة الشرقي، بعد قطع الإمداد عنها نتيجة الحصار الذي فرضه النظام بعد دخوله مدينة خان شيخون، وسط تأكيد تركي بعدم سحب النقطة.

وشهدت محافظة إدلب تصعيدًا عسكريًا غير مسبوق من النظام السوري وحلفائه الروس مدعومًا بالطيران الحربي، منذ نيسان الماضي، وتصاعدت حدة العمليات العسكرية والقصف في الأيام الأخيرة مع تكثيف الغارات الجوية على الأحياء السكنية والتجمعات والمراكز الحيوية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة