fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

الفصائل تتحدث عن حشود للنظام السوري شرقي إدلب

الجبهة الوطنية للتحرير تستهدف تجمعات قوات الأسد في ريف حماة الغربي بصواريخ الغراد في 3 تموز 2019 (الجبهة الوطنية على تلغرام)

ع ع ع

أعلنت الفصائل المقاتلة في إدلب، عن حشود عسكرية جديدة لقوات النظام السوري في الجهة الشرقية الجنوبية للمحافظة، بعد أيام على توقف المعارك في المنطقة.

وقال المسؤول العسكري في “الجبهة الوطنية للتحرير”، قتيبة البكري، اليوم السبت 24 من آب، إن حشودًا عسكرية لقوات النظام في مناطق عطشان وسكيك جنوب شرقي إدلب، متوزعة بين عناصر وآليات عسكرية.

وأضاف البكري لعنب بلدي، أن “النظام يحشد في تلك المناطق، بالتزامن مع تحليق مستمر لطيران الاستطلاع”، وأشار إلى أن جميع الفصائل والمقاتلين بحالة استعداد وتأهب للتعامل مع أي عملية عسكرية متوقعة تجاه مناطق الفصائل.

وقال “المرصد 20” المتخصص برصد التحركات العسكرية في ريف حماة، لعنب بلدي، اليوم، إنه تم رصد آليات وعربات ناقلة للجنود، إضافة لدبابات في محور تل مرق والمنطقة المحطية، بريف إدلب الجنوبي.

كما أعلنت “الجبهة الوطنية للتحرير” عبر “تلغرام” اليوم، تدمير دبابة لقوات النظام على محور تل النمر بريف ادلب الجنوبي، إثر استهدافها بصاروخ مضاد للدروع.

يأتي ذلك بعد أيام على خسارة الفصائل لمناطق استراتجيية في الشمال السوري، تمثلت بسيطرة النظام على مدينة خان شيخون جنوبي إدلب، ومدن وبلدات ريف حماة الشمالي، في حملة عسكرية مدعومة بالطيران الروسي على المنطقة.

وكان القيادي السابق في “جيش العزة”، المنضوي ضمن “الجبهة الوطنية للتحرير”، المقدم سامر الصالح، حذر الخميس الماضي، من أن المرحلة الثانية، بعد السيطرة على خان شيخون، ستكون مدينة معرة النعمان في ريف إدلب.

وقال الصالح، عبر حسابه في “تويتر”، إن الروس النظام السوري والإيرانيين لن يقفوا عند خان شيخون، معتبرًا أن السيطرة عليها هي المرحلة الأولى، متوقعًا أن تمتد المرحلة الثانية إلى معرة النعمان.

وتوقع أن تطرح روسيا والنظام اتفاقًا لوقف إطلاق النار ريثما يتم تجهيز وترتيب صفوف القوات المهاجمة.

وشهدت المنطقة في الأيام الماضية تصعيدًا عسكريًا وهجومًا من قبل قوات النظام مدعومة بسلاح الجو الروسي وميليشيات إيرانية ولبنانية.

وأعلن النظام السوري بشكل رسمي أمس الجمعة، سيطرته على مدن وبلدات ريف حماة الشمالي، إضافة إلى مدينة خان شيخون في ريف إدلب الجنوبي، بحسب بيان لـ ”القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة”، نقلته وكالة (سانا).

 



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة