fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

هاني الروماني.. صانع الفرق في الدراما السورية

هاني الروماني في التسعينات (إنترنت)

هاني الروماني في التسعينات (إنترنت)

ع ع ع

بين النسخة الأولى من مسلسل أسعد الوراق، والنسخة الثانية منه عام 2010، مسيرة فنية طويلة لممثل عرف كيف يكون من أهم صانعي الدراما السورية وانتشارها.

هاني الروماني، الذي توافق اليوم، 27 من آب، ذكرى ميلاده، برز كأحد أهم نجوم الفن في سوريا عبر أدوار محورية في المسلسلات التي شكلت قفزة نوعية للدراما السورية، خلال النصف الثاني من القرن الماضي.

ووضعت الأجزاء الخمسة من مسلسل “حمام القيشاني”، الذي يؤرخ لتاريخ سوريا السياسي خلال 20 عامًا (قبل رحيل الانتداب الفرنسي حتى انقلاب حزب البعث عام 1963)، بصمته الكبيرة في مجال الإخراج.

 

البداية من “أبو الفنون”

بدأ الفنان الراحل التمثيل من خلال عدة مسرحيات مقتبسة من أعمال شكسبير كمسرحيتي (تاجر البندقية، مكبث) في عام 1961، ومسرحيات أخرى لبريخت وبرنارد شو وألبير كامو.

أدى عمله الطويل في المسرح لصقل شخصيته الفنية وحضوره، وعمل في فرقة “المسرح”، التي أسسها مجموعة من الفنانين السوريين باسم “نقابة الفنانين”، وشارك في مسرحية “حفلة سمر من أجل 5 حزيران”، ثم أخرج نص “مغامرة رأس المملوك جابر”، وكلتا المسرحيتين للكاتب المسرحي سعد الله ونوس.

عمل في التلفزيون السوري منذ انطلاقته عام 1963 كممثل في أعمال درامية، حتى قام ببطولة مسلسل “أسعد الوراق” عام 1975، المقتبس عن رواية بعنوان “الله والفقر” للكاتب صدقي إسماعيل، وحقق المسلسل نجاحًا واسعًا، ليشارك في المسلسل الأردني “دليلة والزيبق” في العام التالي مباشرة.

هذا النجاح الكبير لهاني الروماني على صعيدي المسرح والتلفزيون جعله يقوم ببطولة وإخراج عدد من الأعمال الدرامية السورية، تنوعت بين الأعمال الاجتماعية والتاريخية، ووصل عددها إلى 100 مسلسل تقريبًا بحسب صحيفة الوطن السورية.

الروماني مخرجًا

إلى جانب المسرحيات، أخرج هاني الروماني مسلسل “حمام القيشاني”، الذي شارك في أجزائه الثالث والرابع والخامس، بشخصية الطبيب كمال الطباع.

ويعد المسلسل أحد نوادر الدراما التي تناولت الحياة السياسية السورية والنضال الوطني ضد الانتداب الفرنسي، والأحزاب والشخصيات السورية البارزة آنذاك.

وسبق “حمام القيشاني” عملا “الدروب الصغيرة” و “حد السيف”، من إخراج الروماني.

 

مشاركة سينمائية خارج الحدود

شارك هاني الروماني في عدد من المسلسلات الدرامية العربية، مثل “صقر قريش” من بطولة عزت العلايلي، و”زمن الحب” إلى جانب محسنة توفيق.

كما شارك في أفلام عربية، منها فيلم “حبيبتي” من بطولة محمود ياسين وفاتن حمامة عام 1974، وفيلم “وادي الذكريات” إلى جانب شادية وليلى فوزي ومحمود عبد العزيز عام 1978، وكلا الفيلمين من إخراج هنري بركات.

أسهم الروماني في السينما السورية عبر مشاركته في عدد من الأفلام السينمائية السورية، منها “حب وكاراتيه” عام 1974، و فيلم “عشاق” عام 1978، و”إمبراطورية غوار” عام 1982، و”قتل عن طريق التسلسل” عام 1982، وفيلم “الحدود” عام 1984.

حياته

درس هاني الروماني طب الأسنان، وترك دراسته لتعلقه الشديد بالفن، وانضم إلى “ندوة الفكر والفن” التي أسسها كاتب السيناريو السوري الراحل، رفيق الصبان.

كان والده سياسيًا منتميًا للكتلة الوطنية إبان الاحتلال الفرنسي لسوريا (1920-1946)، وهو ما دفعه للترشح لانتخابات مجلس الشعب عام 1974، ونجح فيها دون أن يكرر التجربة.

شارك هاني الروماني في النسخة الحديثة من مسلسل “أسعد الوراق” عام 2010، وكان آخر أعماله قبل أن يتوفى بسبب مرض مزمن في الرئة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة