“فيلق الشام”: تركيا تعتزم إقامة نقاط مراقبة جديدة على أوتوستراد حلب- اللاذقية

رتل تركي يدخل إلى نقطة المراقبة التركية في شير المغار بريف حماة الغربي- 15 من حزيران 2019 (عنب بلدي)

رتل تركي يدخل إلى نقطة المراقبة التركية في شير المغار بريف حماة الغربي- 15 من حزيران 2019 (عنب بلدي)

ع ع ع

أعلن فصيل “فيلق الشام” المنضوي في “الجبهة الوطنية للتحرير” أن تركيا تعتزم إقامة نقاط مراقبة جديدة على أوتوستراد حلب- اللاذقية في محافظة إدلب.

وذكرت شبكة “المحرر الإعلامية” التابعة لـ”فيلق الشام” عبر موقعها اليوم، الأربعاء 28 من آب، نقلًا عن مصدر عسكري قوله إن “القوات التركية تنوي إنشاء عدد من نقاط المراقبة العسكرية بين النقاط الموجودة والمثبتة سابقًا، وذلك لدعم تثبيت وجودها ومنع تقدم قوات النظام السوري في المنطقة، ودعمًا للحل السياسي وتسريعه”.

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف إدلب أن رتلًا من الجيش التركي استطلع عدة مواقع على أوتوستراد حلب- اللاذقية، في الساعات الماضية.

وأوضح المراسل أن الرتل مؤلف من أربع سيارات، واستطلع، برفقة عناصر من “فيلق الشام”، الجزء من الأوتوستراد الدولي الممتد من سراقب حتى أريحا وجسر الشغور.

وقال مصدر عسكري من فصيل “فيلق الشام” في تصريح لعنب بلدي إنه “من المفترض أن تثبت تركيا نقاط مراقبة جديدة في كل من: غرب مدينة سراقب، معمل القرميد ومعسكر الشبيبة على طريق حلب اللاذقية، نقطة في منطقة محمبل، نقطة في جسر الشغور”.

وتأتي هذه التطورات غداة القمة التي جمعت الرئيسين التركي والروسي، رجب طيب أردوغان وفلاديمير بوتين، في موسكو، والتي تطرقت الى الوضع في محافظة إدلب واتفاق “سوتشي” الخاص بها.

ولم يصدر بعد أي موقف رسمي تركي بشأن إنشاء نقاط مراقبة جديدة في محافظة إدلب.

وكانت تركيا أرسلت رتلًا تركيًا ضخمًا إلى مدينة معرة النعمان، في 19 من آب الحالي، وتعرض محيطه لقصف من قوات النظام ولا يزال متوقفًا في المدينة حتى اليوم.

وتزامن هذا التطور مع سيطرة قوات النظام السوري على مدينة خان شيخون وريف حماة الشمالي بالكامل.

ومنذ مطلع عام 2018، ثبت الجيش التركي 12 نقطة مراقبة في إدلب، بموجب اتفاق “تخفيف التوتر” الموقع في محادثات “أستانة”.

وركز الجيش التركي في انتشاره بإدلب على اختيار المناطق “الاستراتيجية” لإقامة نقاط المراقبة فيها.

خريطة تظهر توزع السيطرة في ريف حماة الشمالي - 23 آب 2019 (عنب بلدي)

خريطة تظهر توزع السيطرة في ريف حماة الشمالي – 23 آب 2019 (عنب بلدي)



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة