fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

اغتيال رئيس مجلس مدينة قدسيا بعبوة ناسفة بسيارته

نبيل محمد ديب رزمة رئيس مجلس مدينة قدسيا بريف دمشق (Feras Basha)

ع ع ع

قتل رئيس مجلس مدينة قدسيا بريف دمشق، جراء عبوة ناسفة مزروعة بسيارته من قبل مجهولين في المنطقة.

وقالت الوكالة السورية للأنباء (سانا) اليوم، الخميس 29 من آب، إن مدنيًا قتل جراء انفجار عبوة ناسفة زرعها “إرهابيون” بمدينة قدسيا بريف دمشق الغربي.

وتحدثت صفحات محلية منها “ضاحية قدسيا”، أن الانفجار أدى إلى مقتل رئيس مجلس مدينة قدسيا، نبيل محمد ديب رزمة، بعد أن زرعت العبوة الناسفة أسفل سيارته في الجانب الخاص بالسائق، دون وجود معلومات عن الفاعلين حتى الساعة.

وشغل رزمة أمين الفرقة الحزبية في قدسيا، إلى جانب منصبه الحالي كرئيس لمجلس المدينة الخاضعة لسيطرة النظام السوري،ومساهمته في مشاريع خاصة بالمنطقة.

وتعتبر منطقة ضاحية قدسيا بريف دمشق منطقة أمنية لوجود مساكن ضباط وسياسيين، إلى جانب مؤسسات عسكرية ومدنية مهمة في المنطقة المحاطة بأهم القطع العسكرية.

وتخضع المنطقة لسيطرة الحرس الجمهوري، وتنتشر فيها حواجز ودوريات مشتركة مع عناصر “الدفاع الوطني” من أبناء المدينة.

وخلت مدينة قدسيا من فصائل المعارضة في تشرين الثاني 2015.

#عاجل || استشهاد السيد نبيل محمد ديب رزمة #رئيس مجلس مدينة قدسيا بريف دمشق #صباح_اليوم إثر قيام مجهولين بزرع عبوة ناسفة…

Gepostet von ‎ضاحية قدسيا _ آخر الأخبار‎ am Mittwoch, 28. August 2019

وسبق أن شهدت المدينة انفجار عبوة ناسفة في منطقة الجمعيات، في نيسان الماضي، ما أدى لإصابة سائقها دون ورود معلومات عن الفاعلين، الأمر الذي أدى لاستنفار القوى الأمنية وإغلاق الطرقات في ذلك الوقت.

وتسيطر قوات الأسد على مدينة قدسيا، منذ أكثر من عامين، بعد اتفاق قضى بخروج فصائل المعارضة إلى الشمال السوري، وتم دخول فرق هندسة لإزالة أي ألغام مزروعة في المنقطة بعد خروج الفصائل، بحسب الرواية الرسمية.

وفي تموز 2018، تم العثور على حقيبتي يد مفخختين وسط مدينة قدسيا، وضعتا عند باب مسجد.

ونقلت شبكة “صوت العاصمة”، حينها، عن شهود عيان أن سيارة من طراز “BMW” دخلت إلى البلدة قبيل اكتشاف الحقيبتين المفخختين بساعة، مرجحة أن تكون هذه السيارة وراء ترك الحقيبتين.

كما انفجرت سيارة مخففة بالقرب من دوار الكنيسة، في حي مشروع دمر القريب من قدسيا، في ذات الشهر، أسفرت عن إصابات في صفوف المدنيين، ولم يصدر أي تصريح رسمي عن سبب الانفجار، واكتفى الإعلام الرسمي بذكر انفجار جسم غريب يرجح أنه عبوة ناسفة، آنذاك.

وتخضع المنطقة لسيطرة الحرس الجمهوري وتنتشر فيها حواجز ودوريات مشتركة مع عناصر “الدفاع الوطني” من أبناء المدينة، وخلت مدينة قدسيا من فصائل المعارضة في تشرين الثاني 2015.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة