“قوات النمر” تغير اسمها إلى “الفرقة 25 مهام خاصة”

العماد عبد الله أيوب رئيس أركان قوات الأسد، في جولة قرب تدمر، برفقة العقيد سهيل الحسن (النمر) - تموز 2015 (سانا)

العماد عبد الله أيوب رئيس أركان قوات الأسد، في جولة قرب تدمر، برفقة العقيد سهيل الحسن (النمر) - تموز 2015 (سانا)

ع ع ع

غيرت “قوات النمر” التي يقودها سهيل الحسن المعروف بـ “النمر” اسمها إلى “الفرقة 25 مهام خاصة- مكافحة الإرهاب”.

وتداولت صفحات ووسائل إعلامية خبر تغيير مسمى القوات التي تشارك في العمليات العسكرية التي تشنها قوات النظام السوري في إدلب وريف حماة إلى “الفرقة 25” بتوجيهات من رئيس النظام، بشار الأسد.

وقال موقع قناة “RT” الروسية نقلًا عن ضابط في مجموعة سهيل الحسن، لم يسمه، إنه تم تغيير اسم المجموعة المقاتلة.

وعرفت هذه القوات في عملياتها العسكرية باتباع سياسة الأرض المحروقة، واعتمد عليها النظام السوري في عدة مناطق سورية، بدءًا من مدينة مورك بريف حماة وصولًا إلى مدينة تدمر بريف حمص الشرقي، لتنتقل بعدها إلى مدينة حلب، وفيما بعد إلى الغوطة الشرقية والقلمون الشرقي ومحافظتي درعا والقنيطرة.

ويترأسها العميد سهيل الحسن، وينحدر مقاتلوها من عدة مناطق، أبرزها حمص وطرطوس واللاذقية وحماة.

ودار الحديث، مطلع العام الماضي، عن منح روسيا صلاحيات عسكرية واسعة للحسن، على خلفية المساحات الكبيرة التي استعادها من يد تنظيم “الدولة الإسلامية” في المنطقة الشرقية.

وفي آب 2017 الماضي، كرمته وزارة الدفاع الروسية بـ “وسام الشجاعة”، عازية ذلك إلى محاربته لتنظيم “الدولة” في ريف حماة الشمالي، وتبع ذلك ظهور الحسن مع ضباط روس في جولة تفقدية في طيبة الإمام.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة