واشنطن: ناقلة النفط الإيرانية تتجه إلى سوريا رغم التحذيرات والعقوبات

ناقلة النفط الإيرانية "أدريان داريا-1" (رويترز)

ناقلة النفط الإيرانية "أدريان داريا-1" (رويترز)

ع ع ع

قال وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، إن لدى بلاده معلومات مؤكدة تفيد أن الناقلة الإيرانية “أدريان داريا-1” (جريس 1 سابقًا) اتجهت إلى سوريا، على الرغم من إعلان واشنطن فرض عقوبات على الناقلة وقبطانها.

وكتب بومبيو عبر “تويتر” اليوم، السبت 31 من آب، “لدينا معلومات ذات مصداقية تفيد بأن الناقلة اتجهت إلى طرطوس في سوريا، آمل أن تغير مسارها”.

وأضاف وزير الخارجية الأمريكي، “(وزير الخارجية الإيراني) محمد جواد ظريف قدم ضمانات لبريطانيا أن ناقلة الحرس الثوري الإيراني لن تتجه إلى سوريا، من الخطأ الجسيم الثقة بظريف”.

وتضاربت الروايات حول وجهة السفينة الإيرانية المحملة بالنفط إذ قالت تركيا، أمس الجمعة، إن الناقلة تتجه إلى المياه اللبنانية، بالوقت الذي نفى فيه وزير المال اللبناني اتجاه الناقلة إلى السواحل اللبنانية.

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إنه رغم بيانات التعقب فإن الناقلة ليست متجهة لموانئ تركية “بكل تأكيد” ولكن إلى المياه اللبنانية.

وبحسب بيانات “ريفينتيف” لتعقب حركة السفن فإن “أدريان داريا” بعد أن غيرت مسارها عدة مرات اتجهت، الجمعة، إلى ميناء اسكندرون التركي على بعد نحو 200 كيلو متر شمالي مصفاة بانياس التي يعتقد أنها مقصد السفينة.

وأكدت إيران لبريطانيا أن السفينة لن تتوجه إلى سوريا، عندما أفرجت سلطات جبل طارق عنها، منتصف آب الحالي.

وفي تصريحه لوكالة “رويترز” قال وزير المال اللبناني، علي حسن خليلي، إنه لم يتم إبلاغ لبنان بأن الناقلة الإيرانية تبحر متجهة لأحد الموانئ اللبنانية، وقال خليل، “لم نتبلغ بقدوم ناقلة النفط الإيرانية إلى لبنان”.

وصرح بومبيو في وقت سابق أنه إذا توجهت الناقلة إلى سوريا فإن واشنطن ستتخذ جميع الإجراءات اللازمة.

واحتجزت السفينة قبالة جبل طارق، مطلع تموز الماضي، لاشتباه بريطانيا في أنها كانت تنقل النفط إلى سوريا في انتهاك لعقوبات الاتحاد الأوروبي.

وأشار بومبيو إلى أن وزارة الخزانة فرضت عقوبات على ناقلة النفط الإيرانية وقبطانها بسبب، مساعدتها الحرس الثوري الإيراني في بيع النفط بشكل غير مشروع من إيران إلى سوريا.

وأعلنت وزارة الخزانة، أمس الجمعة، أن الناقلة “أدريان داريا-1” تعتبر “ملكية مجمدة” كما استهدفت القبطان بالعقوبات أيضًا.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة