fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

تمهيدًا لفصله.. “العدالة والتنمية” يحيل داوود أوغلو إلى المجلس التأديبي

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ووزير الخارجية السابق أحمد داوود أوغلو (New Eastern Outlook)

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ووزير الخارجية السابق أحمد داوود أوغلو (New Eastern Outlook)

ع ع ع

أعلنت اللجنة التنفيذية في حزب “العدالة والتنمية” التركي إحالة رئيس الوزراء السابق، أحمد داوود أوغلو، إلى المجلس التأديبي تمهيدًا لفصله.

وذكر موقع “Haber Turk” اليوم، الثلاثاء 3 من أيلول، أن القرار اتُخذ أمس خلال اجتماع للجنة التنفيذية للحزب برئاسة رئيس الحزب والبلاد، رجب طيب أردوغان، وتقرر بالإجماع إحالة داوود وأربعة آخرين من أعضاء الحزب إلى المجلس التأديبي.

وأضاف الموقع أن قرار الإحالة، الذي سيتبعه قرار الفصل بعد الاستماع لشهادة الأعضاء الأربعة، جاء بسبب تصريحات وسلوكيات “مسيئة” لحزب “العدالة والتنمية” ورئيسه رجب طيب أردوغان.

ويعتبر داوود أوغلو أحد أبرز مؤسسي حزب “العدالة والتنمية”، وكان يشغل سابقًا منصب وزير خارجية تركيا، ثم شغل منصب رئيس وزراء البلاد إلى أن استقال عام 2016 من منصبه، موجهًا انتقادات للحزب بأنه “انحرف عن مبادئه”.

وتداولت صحف وتقارير تركية، في شباط الماضي، أن داوود أوغلو عازم على تأسيس حزب جديد، كان من المفترض الإعلان عنه في أيار الماضي.

وبحسب صحيفة “Sozcu“ فإن الحزب الجديد سيضم شخصيات من “حزب العدالة والتنمية” منهم الوزراء السابقون علي باباجان ومحمد شيمشك ونهاد ايرغن.

في المقابل، عبر الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، عن انزعاجه من الأنباء عن إطلاق الحزب الجديد، وقال، “نحن في حزب العدالة والتنمية (AKP) حمَلة قضية، لا نقول إننا سنبقى دائمًا في نفس الاتجاه، لكن على حامل القضية ألا يخون قضيته”، كما ذكرت صحيفة “Cumhuriyet”.

ويرى داوود أوغلو أن حزب “العدالة والتنمية” بحاجة لإجراء إصلاحات بنيوية بغرض تلافي الأخطاء السابقة التي تعرض لها الحزب وأدت إلى تراجعه في كل من اسطنبول وأنقرة في الانتخابات المحلية الأخيرة، وفق منشور له على “فيس بوك” في نيسان الماضي.

ومن المقرر أن تستمع اللجنة التأديبية لحزب “العدالة والتنمية” إلى شهادة داوود أوغلو، وفي حال لم يحضر سيفصل من الحزب تلقائيًا.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة