fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

موقع محلي: “اللوفر” الفرنسية تستعد لافتتاح فندقين في دمشق

فندق سميرا ميس في منطقة المرجة وسط العاصمة دمشق - 4 شباط 2018 (عنب بلدي)

فندق سميرا ميس في منطقة المرجة وسط العاصمة دمشق - 4 شباط 2018 (عنب بلدي)

ع ع ع

تعتزم شركة “اللوفر” الفرنسية للخدمات الفندقية افتتاح فندقين تستثمرهما في دمشق مطلع 2020، بحسب ما نقل موقع “الاقتصادي” المحلي، الخميس 5 من أيلول.

وقال موقع الاقتصادي استنادًا إلى ما قال إنها “معلومات خاصة به” إن الشركة تنوي افتتاح فندقي “رويال توليب سميراميس” وفندق “جولدن توليب المزة”.

فندق “رويال توليب سميراميس” ذو الخمس نجوم تبلغ مساحته نحو 7449 مترًا مربعًا، ويتسع لـ 230 سريرًا، في حين تقدر مساحة “فندق جولدن توليب المزة” ذي الأربع نجوم بنحو 10.071 متر مربع، ويحوي 206 أسرة، بحسب ما أوضح “الاقتصادي”.

ولم تعلن الشركة على منصاتها الرسمية عن استثمارها الفندقين، حتى الآن.

سيدخل فندق “جولدن توليب” خط الخدمة مطلع العام المقبل، بينما يستعد فندق “رويال توليب” لافتتاحه في حزيران 2020، بحسب “الاقتصادي”.

تعود ملكية الفندقين إلى شركة “نزهة اللوجستية للسياحة والنقل”، التي سبق لها أن استثمرت في 2013 فندق “سميراميس” في دمشق، ببدل سنوي بلغ 75 مليون ليرة، لمدة 25 عامًا.

وتعود شركة “نزهة اللوجستية”، لمالكها السوري منذر نزهة، مدير الفرع السوري لشركة “DHL Global Forwarding” الألمانية، الذي افتتح في سوريا عام 1972.

في حين ذكرت وزارة السياحة  أن وزير السياحة ،رامي مرتيني، قام بجولة على عدد من المشاريع الاستثمارية قيد الإنشاء في دمشق، منها فندق جوليا دومنا المستثمر من قبل شركة مخلوف ولونا، وفندق الحياة لشركة ماوية، وفندق ياسمين روتانا.

تأتي هذه الخطوة بعد توقف عدد من المشاريع الاستثمارية والسياحية في سوريا بسبب الحرب منذ 2012، إذ انخفضت نسبة السياحة في سوريا منذ عام 2012 بنسبة تجاوزت 76%، وفقًا لتصريحات وزيرة السياحة آنذاك، هالة محمد النصر، التي قالت إن عائدات الربع الأول لم تتجاوز 178 مليون دولار، مع انخفاض أعداد العاملين في القطاع السياحي بنحو ثلثين.

وقالت النصر، في مقابلة أجرتها مع قناة “روسيا اليوم” في 2013، إن نحو 100 منشأة سياحية كانت قد دُمرت في سوريا بفعل الحرب، بخسائر تقدر بنحو 4.5 مليار ليرة في ريف دمشق، وستة مليارات ليرة في حلب.

في حين ارتفع سقف الخسائر في 2013 لتصل إلى 1.5 مليار دولار، بحسب كلام وزير السياحة السابق، بشر يازجي، لوكالة الأنباء الفرنسية.

بدأت وزارة السياحة تكثيف جهودها منتصف عام 2016 في الترويج للسياحة، عبر مقاطع فيديو على “يوتيوب”، في وقت تزامن مع اشتداد الحملات العسكرية في حلب ومناطق أخرى في سوريا.

تعد شركة اللوفر الفرنسية من الشركات الرائدة في مجال الخدمات الفندقية، وتملك ما يقارب 1500 فندق حول العالم، تديرها ضمن سبع سلاسل تابعة للمجموعة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة