fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

ضحايا بحادث مروري على طريق دمشق- حمص الدولي

سيارة تدهورت على طريق دمشق حمص بمنطقة دوما بريف دمشق 6 أيلول 2019 (الشرطة)

ع ع ع

قتل وأصيب عدد من المواطنين، جراء حادث مروري تمثل باصطدم سيارتين بالقرب من مدينة دوما على طريق دمشق- حمص الدولي.

وقالت وكالة الأنباء السورية “سانا“، الجمعة 6 من أيلول، إن شخصين قتلا وأصيب سبعة آخرون بينهم طفلان، جراء حادث حادث مروري بسيارات مدنية على طريق دمشق- حمص.

وأوضحت الوكالة أن الحادثة جرت باصطدام سيارة خاصة بحافلة صغيرة لنقل الركاب من نوع “فان” بالقرب من محطة وقود “رحمة” بمنطقة دوما على الطريق الدولي.

وتتكرر الحوادث المرورية على الطريق الدولي الواصل من دمشق إلى حمص، وتعزى الأسباب إلى السرعة الزائدة بحسب ما تقول تصريحات رسمية صادرة عن وزارة الداخلية.

أبرز تلك الحوادث أسفرت عن مقتل ثلاثة أشخاص بينهم طفلة، وإصابة طفلة أخرى،جراء حادث سير على طريق حمص دمشق في أيار الماضي، بالقرب من ضاحية الأسد شرق العاصمة،

وتحدثت صفحات محلية منها “شهداء ضاحية الأسد”، حينها، أن سيارة خاصة من نوع “كيا فورتي” اشتعلت فيها النيران بعد أن انقلبت على جانب الطريق قرب الجسر المؤدي إلى الضاحية بريف دمشق.

سبق ذلك وفاة شخصين بحادث مروري على الطريق الدولي، قرب مفرق معلولا، في نفس الشهر، بعد أن كانت السيارتان محمليتن بالخضار، بحسب وكالة “سانا”.

وفي أيلول عام 2017، وقع حادث أودى بحياة ستة أشخاص من عائلة واحدة، إثر تدهور شاحنة كانت تقلهم من حسياء في حمص، سبقه حادث آخر في نفس المكان مسفرًا عن وفاة 11 شخصًا وجرح 16 آخرين، نتيجة اصطدام شاحنة كبيرة بثلاث حافلات ركاب.

وكان رئيس محكمة استئناف التأمين في ريف دمشق، القاضي ماهر العلبي، صرح أن نحو 75% من دعاوى تعويض الحوادث المرورية في الريف، ناجمة عن حوادث معظمها وقعت على الطريق.

وأشار العلبي أن 20% من الدعاوى المنظورة في الريف انتهت بتراجع شركات التأمين ودفع المبالغ للمتضررين.

حادث مروع على اتستراد حمص دمشقمتابعة : محمد حلو – الشرطة policeحادث سير نتيجة تصادم سيارة سائحة خاصة نوع كيا…

Gepostet von ‎الشرطة Police‎ am Freitag, 6. September 2019



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة