fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

غارات جوية “مجهولة” تستهدف مواقع إيرانية في البوكمال السورية

معبر البوكمال على الحدود السورية- العراقية

معبر البوكمال على الحدود السورية- العراقية

ع ع ع

قالت شبكات محلية إن قصفًا جويًا “مجهول المصدر” استهدف مواقع تابعة لإيران في مدينة البوكمال السورية، الحدودية مع العراق.

ونقلت شبكة “دير الزور 24” المحلية أن انفجارات ضخمة هزت مدينة البوكمال فجر اليوم، الاثنين 9 من أيلول، واستهدفت مواقع الميليشيات الإيرانية المتمركزة في المنطقة، دون الإبلاغ عن وقوع قتلى وجرحى.

وأضافت الشبكة أن طائرات حربية أطلقت ثمانية صواريخ على مقر قيادة الميليشيات الإيرانية في البوكمال، وسقط أحدها في المنطقة الصناعية بالمدينة، ما أسفر عن انفجارات قوية سُمعت في أرجاء المدينة.

ولم يصدر أي تصريح رسمي من إيران بشأن القصف الذي استهدف ميليشياتها في البوكمال، كما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن القصف.

إلا أن الصحفي الإسرائيلي باباك تاغفاي قال عبر حسابه في “تويتر” إن الغارات الجوية نفذها الطيران الإسرائيلي، واستهدفت الميليشيات الإيرانية وقوات “الحشد الشعبي” العراقية.

وانتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع مصورة لمدينة البوكمال في أثناء القصف الذي استهدفها الليلة الماضية.

ويأتي القصف عقب تقرير نشرته شبكة “فوكس نيوز” الأمريكية، الثلاثاء 3 من أيلول الحالي، قالت فيه إن إيران أنشأت قاعدة عسكرية جديدة بإدارة “فيلق القدس” الإيراني في منطقة البوكمال شرقي سوريا، وتخطط لإيواء آلاف الجنود فيها.

ونشرت الشبكة صورًا ملتقطة من أقمار صناعية مدنية، وقالت إن الصور توضح وجود القاعدة الإيرانية الجديدة على الحدود السورية العراقية، فيما يسمي “مجمع الإمام علي”.

القاعدة الجديدة تقع بالقرب من معبر القائم الحدودي بين سوريا والعراق، الذي تسعى إيران لافتتاحه ليكون ممرًا إلى سوريا.

وتأتي تلك الخطوات في ظل مساعٍ إسرائيلية وأمريكية مكثفة لإخراج القوات الإيرانية من سوريا، والتي ترجمت بغارات صاروخية استهدفت مواقع إيرانية داخل سوريا، كان آخرها في 25 من آب الماضي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة