fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

غاريث بيل.. النجم الوهمي؟

لاعب ريال مدريد غاريث بيل بعد تسجيله هدفه في نهائي دوري أبطال أوروبا-28 من أيار 2018 (موقع ريال مدريد)

ع ع ع

سرعة صاروخية، وتسديدات مدروسة، وقوة بدنية، ثلاث صفات جعلت اللاعب الويلزي غاريث بيل في نظر إدارة ريال مدريد خليفة أسطورته رونالدو.

إلا أن هذه النظرية تهاوت مع مرور السنين، فلم يظهر اللاعب بالمستوى المطلوب ولم يستطع ملء الفراغ الذي تركه رونالدو، واضعًا ناديه الريال في حيرة من أمره.

لم تشكل تصريحات بيل الأخيرة مع قناة “sky sport”، في 6 من أيلول الحالي، والتي قال فيها إنه غير سعيد في ريال مدريد، صدمةً لجمهور النادي الملكي، لأن اللاعب الويلزي اتهم مرارًا بالإهمال، ولم يندمج مع زملائه في الفريق، ولم يظهر كنجم ذو ثقل في الملعب، رغم حسمه لعدد من المباريات المهمة مع الفريق.

تصريحات بيل لم تقف عند عدم سعادته فحسب، فأشار إلى أنه لم يكن في الصيف سوى كبش فداء، وأنه لم يكن وحده السيئ في الفريق، معتبرًا أنه ستكون هناك الكثير من الأحاديث عنه في الفترة المقبلة.

سيرة غاريث بيل مع مدريد، رغم أرقامه الجيدة نسبيًا، تجعل منه نجمًا وهميًا.

الصراع مع توتنهام

إضافةً إلى الصفات التي تمتع بها غاريث بيل مع توتنهام، سجل الويلزي 56 هدفًا مع توتنهام الإنجليزي وصنع 58 خلال 203 مباراة لعبها مع الفريق.

وضع رئيس نادي ريال مدريد، فلورينتينو بيريز، التعاقد مع غاريث بيل نصب عينيه في صيف عام 2013، سعيًا لتحقيق البطولة العاشرة لريال مدريد في دوري أبطال أوروبا، ولإكمال مسيرة رونالدو حال اعتزاله أو رحيله.

المفاوضات كانت شاقة وطويلة، إذ رفض رئيس نادي توتنهام، دانييل ليفي، العروض المقدمة من ريال مدريد متمسكًا بنجمه، حتى دفع ريال مدريد 101 مليون يورو لتوتنهام، بعد أسابيع من المفاوضات والإشاعات، ووصل اللاعب الويلزي أخيرًا إلى مدريد، وأصبح أغلى لاعبي العالم.

أشارت التوقعات إلى تشكيل بيل ورونالدو ثنائيًا ذهبيًا، خاصةً مع السرعة الخارقة التي يمتلكها كلاهما.

خارج التوقعات

لم يقدم بيل المستوى المأمول، حتى المباراة النهائية في دوري أبطال أوروبا، سجل بيل هدف ريال مدريد الثاني وحسم المباراة في الأوقات الإضافية.

استمر مستوى بيل بالتذبذب، وأسهمت الإصابات في زيادة سوء مستواه، وطفت الخلافات مع المدرب الفرنسي زين الدين زيدان إلى السطح، وبدأت الجماهير بالتذمر.

ورغم كل سيئات بيل مع النادي، ظهر القاطرة الويلزية في ثلاث مناسبات حاسمة ستبقى في ذاكرة جمهور الريال، حيث يظهر دائمًا في أوقات حرجة ويغيب لباقي الموسم.

 

هدف دوري الأبطال

عانى الريال منذ عام 2002 ليصل إلى المباراة النهائية ويحقق حلم التتويج بالبطولة العاشرة في دوري أبطال أوروبا.

وظل حتى اللحظات الأخيرة من مباراة نهائي البطولة عام 2014 متأخرًا، بهدف وحيد أمام أتلتيكو مدريد الإسباني، حتى عادل المدافع الإسباني سيرجيو راموس النتيجة في اللحظات الأخيرة، لتذهب المباراة إلى الأوقات الإضافية.

في الشوط الإضافي الأول انطلق الأرجنتيني دي ماريا بسرعة كبيرة وراوغ مدافعي أتلتيكو وسدد الكرة التي تصدى لها البلجيكي تيبو كورتوا، ووصلت إلى غاريث بيل الذي وضعها في الشباك.

 

نهائي كأس الملك

في نهائي بطولة كأس ملك اسبانيا عام 2014، بغياب رونالدو للإصابة، انطلق غاريث بيل من الرواق الأيسر بسرعة قياسية حتى خرج من الملعب وهو يركض ووضع الكرة في شباك برشلونة في الدقيقة 86.

أهدى بذلك اللقب إلى مدريد، وأصبح أحد أشهر أهدافه على الإطلاق.

 

نهائي ميلانو

في المباراة النهائية لدوري الأبطال عام 2018، كان الريال على موعد مع البطولة الثالثة عشر، والثالثة على التوالي.

دخل بيل في الشوط الثاني من المباراة غاضبًا لعدم إشراكه أساسيًا، وسجل هدفين عندما كانت المباراة تشير إلى التعادل، ليحسم الويلزي بطولةً جديدة للريال.

 

الولاية الثانية لزيدان

عاد زيدان قبل نهاية موسم 2018- 2019، ليقود دفة ريال مدريد بعد موسم سيئ للغاية قدمه الفريق.

وشكل رحيل الفرنسي متنفسًا لبيل بعد العلاقة السيئة مع زيدان، إلا أن عودته ثانيةً جعلت الأمور تمشي بعكس ما يتمنى الويلزي.

مع بداية الموسم الحالي خرج زيدان معلنًا أن على بيل الرحيل.

حاول النادي بشتى الطرق، وكما عانى الريال لشراء عقد بيل، عانى أيضًا لبيعه مع ورود أنباء عن اهتمام أندية صينية باللاعب، مع عدم المبالاة التي أظهرها بيل تجاه الأخبار المتداولة والأزمة الكبيرة بينه وبين النادي، واستمر بممارسة رياضة الغولف هوايته المفضلة.

إلا أن بيل لم يخرج من الفريق، واضطر زيدان مع الإصابات المتتالية لإشراكه أساسيًا في مباريات هذا الموسم.

لعب الويلزي مع الريال 234 مباراة، سجل خلالها 104 أهداف وصنع 66.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة